منتدى الاعلاميات العراقيات وسكرتارية مبادرة التضامن مع المجتمع المدني العراقي – أيلول 2017

في ضوء إقرار القانون الجديد لانتخابات مجالس المحافظات والاقضية، عقد منتدى الاعلاميات العراقيات ندوة حوارية لمناقشة التمثيل الفاعل للمرأة في هذه المجالس. وينص القانون على ان مشاركة المرأة لا يجب ان تقل عن نسبة 25 % من مقاعد كل مجلس من هذه المجالس. فمثلاً في مجلس محافظة بغداد يوجد 57 مقعد، ويجب ان لا يقل تمثيل المرأة فيها عن 19 مقعد.

افتتحت الندوة التي ادارتها الناشطة تبارك وميض، بورقة لعضو مجلس محافظة المثنى السيدة وفاء الخالدي وهي واحدة من سبع نساء اخريات في مجلس محافظة المثنى. استعرضت الخالدي تجربتها خلال ثلاث دورات ماضية لانتخابات مجالس المحافظات ، ودور المرأة الفعال في حالة مدينتها ،باتخاذ القرارات و مراقبة أداء المحافظ وتقييم السلبيات والإيجابيات.
اضافت الخالدي يجب على من يرشح نفسه للانتخابات ان يعتمد العمل الميداني الحقيقي بين الناس وليس من خلال وعود غير حقيقية. وأكدت ان المجتمع العراقي ما يزال يمنح اصواته للرجل، و لولا الكوتا لما حصلت المرأة على عضوية مجالس المحافظات. وبدليل ان نسبة تمثيل المرأة لم تتجاوز النسبة المقررة في الدستور العراقي 25%.
وشدد الحضور من خلال نقاشهم على أهمية العمل النسوي الجماعي ودعم مشاركة المرأة في صنع القرار من خلال تنظيم حملات المدافعة والمناصرة بشكل عام. وتوصل المجتمعين الى جملة من التوصيات بهذا الخصوص واهمها :
1- ضرورة ان يساهم المجتمع المدني والاعلام بشكل خاص بتعبئة الرأي العام بصدد التصويت لصالح المرأة ودعمها كمرشحة من جهة. وكذلك ان يكون صوت المرأة معبر عن ارادتها كفرد وليس مكمل لصوت الزوج او الاب او العائلة
2- دعوة الأحزاب والكيانات من خلال الندوات والبرامج الإعلامية على أهمية منح المرأة تمثيل ودور فعلي في مجالس المحافظات وعدم تهميشها.
3- تكثيف الجهد الإعلامي لإبراز الوجوه النسوية المستقلة المرشحة ودعمها إعلاميا عبر الوسائل المختلفة.
4- إقامة ورش تدريبية لأعضاء مجالس المحافظات وبالذات النساء، حول عمل الحكومات المحلية والمهام المناطة لهم.

هذا ويذكر ان الندوة هذه عقدت ضمن أنشطة مشروع شهرزاد، والذي سيتضمن ندوات مشابهة عن دور المرأة الفاعل ومشاركتها السياسية، و ينفذ من قبل منتدى الاعلاميات العراقيات و بالتعاون مع منظمة جسر الى… الإيطالية والمبادرة الدولية للتضامن مع المجتمع المدني العراقي وبتمويل من جمهورية المانيا الاتحادية ومؤسسة فاي السويسرية.

 


Like