مبادرة التضامن مع المجتمع المدني العراقي – تشرين الثاني 2017

تقلل الصحفيات والناشطات والمدافعات عن حقوق الانسان من أهمية التأمين المادي لأجهزتهن، والمحتوى الرقمي الذي يتعاملن به. ومن هنا فأن اغلبهن يفتقرن الى سياسة واضحة لحماية اجهزتهن ومعلوماتهن. هذه مشكلة عامة ففي بلد كالعراق يشق طريقه بصعوبة في عالم متسارع من تقنيات التواصل والمعلومات. يمكن لأي جهة سواء كانت عائدة للدولة او لفاعلين غير حكوميين من الوصول لك ولمعلوماتك الرقمية، وقد يستخدموا هذه الامكانية ضدك بمجرد نشرك معلومات حول الفساد او انتهاكات حقوق الانسان.
وتزداد المخاطر اذا كان الامر يتعلق بناشطة (انثى) لخصوصية وضع المرأة ومعلوماتها المكتوبة والمصورة، ترى ما هو الحل في هذه الحالة.
عيادة شهرزاد الرقمية المعروفة ب ”تك فور شهرزاد“ تحاول توفير حلول لهذه المشكلة الحساسة. وتقوم العيادة ومن خلال صفحة على موقع التواصل الأكثر استخداما في العراق وهو الفيسيووك، بالعمل على سياسة حماية متكاملة وفريدة من نوعها. وتتضمن سياسة العيادة هذه كخطوة أولى ورئيسية ”الحماية قبل وقوع الخطر“. حيث تسعى العيادة للوصول لأكبر عدد من المدافعات عن حقوق الانسان في العراق وبضمنها إقليم كردستان، لغرض التوعية وتحويل اهتمام المدافعات لحماية معلوماتهن واجهزتهن قبل وقوع المخاطر.

و يوضح المشرف على العيادة ” منذ افتتاح العيادة الرقمية في شهر ابريل من عام ٢٠١٧ قام فريقنا بنشر معلومات تفصلية عن أهم برامج التواصل الاجتماعي وبكافة تفاصيلها، وكيف للناشطة ان تؤمن نفسها في استخدام كل من هذه البرامج“ وشمل ذلك برنامج الفيس بووك والسناب جات, وايضاً تم اعداد ونشر عدة ادلة اخرى ومختلفة مثل دليل خاص بأمن الاجهزة التي تعمل بنظام الاندرويد ودليل عن كيفية انشاء كلمة سر قوية.
وثم قام فريق العمل بجمع هذه المواد والمنشورات وتنضيمها في ادلة باللغة العربية والكردية، تتعلق بطرق استخدام هذه البرامج بشكل وقائي يؤمن المعلومات والخصوصية.
كذلك قام فريق ”تك فور شهرزاد“ بعمل عدة فيدوهات توضيحية قصيرة وبسيطة وملمة بعدة مشاكل قد تواجهها المدافعة عن الانترنت وايضاً طرق حل هذه المشاكل.

تقول الناشطة ( ت. ر.): ” حققنا من خلال هذه المواد انتشار لاباس فيه، وهذا ما جذب الينا احد الواجهات المهمة في فضاء الامن الرقمي وهم سايبر عرب. حيث يقومون الان بنشر مواد من صفحتنا على موقعهم وباللغة الكردية“
وتضيف: نعالج ايضا حالات خاصة تتصل بنا، لانقوم بالافصاح عن الاسماء او المعلومات التفصيلية، مراعاة لخصوصية المستفيد من نشاطنا، لكننا استقبلنا ما لايقل عن 20 حالة لحد الان، عبارة عن اشخاص احتاجوا الى بعض النصائح والحلول لمشاكلهم المتعلقة بأمنهم في مختلف وسائل التواصل الاجتماعي، وامنا لهم اجابة وافية.
وحول الحالات الخاصة يوضح المشرف على العيادة: “ في حالة وقوع المخاطر للمدافعة او الناشطة وتتصل بنا، – نقوم اولا بتقييم هذه المخاطر ومستوى التهديد الفعلي واثر هذا الخطر اولا على السلامة الشخصية للمدافعة عن حقوق الانسان، وثانيا على معلوماتها. وعلى ضوء هذا التقييم يمكننا التحرك على اكثر من مستوى مع مراعاة خصوصية المستفيدة.
وتأتي تجربة العيادة الرقمية هذه في اطار مشروع شهرزاد الذي ينفذ من قبل منظمة جسر الى … الايطالية بالتعاون مع المبادرة الدولية للتضامن مع المجتمع المدني العراقي وبتمويل من جمهورية المانيا الاتحادية ومؤسسة فاي السويسرية.

للمزيد من المعلومات زورونا على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/Tech4Shahrazad/?ref=bookmarks


Like