متطوعون: نريد بغداد الرياضة والمرح، بدل بغداد العنف والمتفجرات

رياضة ضد العنف – بغداد

“منذ مدة شهرين نعمل وبشكل متواصل على تجهيز كافة اللوجستيات الخاصة بأفتتاح مراكز تسجيل المتسابقين، وأيضا اللوجستيات الخاصة بإقامة سباقات الماراثون، حيث شملت العديد من المواد التي كان يجب توفيرها، وقد انجزنا الجزء الأكبر من هذه المهمة بنجاح كبير، والفضل يعود لجهود جبارة قام بها متطوعوا الفريق” ، هذا ما وضحه منسق فريق اللوجستك في مارثون بغداد للسلام حيدر علي، فيما أشار الى انه “تم تقسيم فريقه الى ثلاث مجاميع، كل مجموعة تكمل عمل المجموعة الأخرى حيث تم توزيع المهام فيما بينهم، فأننا تعلمنا من تجربة العام الماضي أهمية تقسيم العمل، ليكون النتاج افضل” وأضاف: “أعضاء الفريق لايزال عملهم مستمر يومياً لإتمام عملية طبع الأرقام وتحضير بقية المستلزمات التي يحتاجها الماراثون لكي لا يحدث أي نقص في يوم الحدث”.

من جانبها أوضحت منسقة فريق التسجيل، دنيا الظاهر  ان “فريق التسجيل بدأ بعمله الفعلي وانتشر متطوعي التسجيل في مراكز التسجيل التي تم الإعلان عنها والتي تمثلت بعدة أماكن انتشرت في سبعة أماكن من مدينة بغداد” وبينت ان فريقها “في اجتماعات دورية فيما بينهم لإيضاح أي نقص في الفريق والعمل على التواصل لإتمام ونجاح هذه العملية على أتم وجه” وقد أوضحت “ان الهدف الأساسي من عملية التسجيل هي تسليم مستلزمات المتسابقين، لضمان سلاسة وسهولة إجراء السباق يوم الحدث، حيث يكون المتسابقين على اتم الاستعداد لخوض السباق”.

فيما أوضح عيسى جعفر منسق فريق الاعلام في الماراثون ” ان الاعلام هو جزء مهم وكبير في الماراثون حيث من خلاله يتم الإعلان عن بدء أي استعدادات او حركة تخص الماراثون، مشيراً الى ان فريقه في تواصل دائم مع جميع الفرق التطوعية ومع المتسابقين وعموم الناس” وأضاف ” ان السوشيال ميديا في الوقت الحالي وسيلة مهمة جداً، حيث لها القدرة على التواصل المباشر ذات الطبيعة التفاعلية مع المتسابقين والمهتمين، حيث نقوم بالرد يومياً على مئات الرسائل والتعليقات والاجابة عن تساؤلات الناس” وبين عيسى ” ان فريقه في الوقت الحالي يكثف الجهود من اجل التنسيق مع الجهات الإعلامية المتفرقة من صحافة وتلفزيون واذاعات لاشتراكها في هذا الحدث الضخم”.

كل ذلك يأتي ضمن حديثنا مع متطوعي فريق رياضة ضد العنف، الفريق المنظم لمارثون بغداد للسلام والذي يستعد لإطلاق النسخة الثالثة من الماراثون يوم السبت 2/12/2017 في مدينة بغداد وعلى شارع أبو نؤاس، الماراثون الذي شارك في دورته السابقة عدد اقترب من 1200 متسابق بينهم العديد من المتسابقات، وطيف من المتسابقين الدوليين، والذي يأتي في ايطار فعاليات النسخة الرابعة من المنتدى الاجتماعي العراقي المقرر عقده من 31 نوفمبر – 2 ديسمبر 2017 في اكاديمية بغداد للعلوم الانسانية وسط الكرادة.

تحدثنا ايضا مع فريق التصوير والذي ينسق جهوده اكرم موسى الذي أوضح عن عمله قائلا ” ان فريقه في طور العمل اليومي فهو يشارك في تصوير أي فعالية او اجتماع او دعاية تابعة للماراثون” وأضاف “ان الفريق في اتم الاستعداد لتغطية كافة جوانب السباق حيث جرى توزيع المصورين على مسار الركض وخط النهاية” وقد أوضح اكرم “ان العديد من الفيديوهات والصور سنقوم بتسليمها لفريق الاعلام ليتولى نشرها، كما فعلنا في السنين الماضية، توثيقاً لهذا الحدث المهم والذي يعبر عن بغداد أخرى”.

مروة الحامدي وايوب زهير منسقين الماراثون مع فريق التحكيم اوضحوا لنا قائلين “ان فريق التحكيم وبعد عدة اجتماعات ودراسة معمقة لخارطة الطريق، وتوزيع لمهامه سيدير السباق بأفضل ما يمكن” مشيرين الى ان “حكاماً عراقيين لهم خبرة دولية واسعة سيتولون عملية التحكيم في الماراثون”.

ويذكر ان اول انطلاقة لماراثون بغداد للسلام كانت سنة 2015 وسط بغداد العاصمة بمشاركة اكثر من 700 شخص من مختلف الوان الطيف العراقي والفئات العمرية المختلفة، وبدعم من عدد من منظمات المجتمع المدني والمتضامنين الدوليين، وهدف الفعالية عكس الصورة النمطية عن بغداد لتكون بغداد الجمال والرياضة والمرح.


Like