الى من يهمه الأمر…

الوضع بحاجة الى التفاعل السريع والتحرك العاجل فيما يتعلق بالانتهاكات الواسعة لحقوق الإنسان التي تجري حاليا في جميع أنحاء إقليم كردستان العراق. والتي تمثلت بالعنف والاعتقالات الجماعية والقوة المفرطة التي تستخدمها قوات الأمن في إقليم كردستان ردا على الاحتجاجات السلمية.

في 18 و 19 من شهر ديسمبر الحالي رافق فرق صناع السلام المسيحي المظاهرات السلمية التي قام بها المعلمين والموظفين الحكوميين والمواطنين الآخرين في مدينة السليمانية شمال العراق. وتناولت المظاهرات الرواتب الحكومية غير المدفوعة، والفساد في القطاع الحكومي، فضلا عن مطالبة الأطراف الرئيسية في حكومة إقليم كردستان بالتنحى. وفي 18 كانون الأول / ديسمبر، استخدم الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي ضد المتظاهرين في شارع مولوي في منطقة بازار السليمانية. اليوم في 19 ديسمبر، رافق فريق صناع السلام المسيحي مظاهرة سلمية بقيادة ما يقرب من 100 معلم وعامل حكومي أمام مجرى التعليم في شارع سليم في السليمانية. وحمل المتظاهرون البالونات واللافتات بينما كانوا يطالبون بشكل سلمي بتلبية المطالب المذكورة أعلاه.

وبينما كان المتظاهرون يقفون أمام دائرة التعليم، وصل ما يقرب من 17 شاحنة خاصة بالأسايش (قوات الأمن الداخلية). وبدأ أفراد قوات الأمن بتفريق المتظاهرين بالقوة واعتقالهم. وخلال الاعتقالات، شهد فريق صناع السلام تعرض المتظاهرين السلميين للضرب والاعتقال العنيف من قبل قوات الأمن. وأفادت الأنباء أن الشرطة قامت في نفس الوقت في جزء آخر من المدينة، في ساحة سارة، بإطلاق النار على المتظاهرين، كما تمت عمليات اعتقال جماعية. فيما وصلت تقارير الى فريق صناع السلام انه تم اطلاق النار على العديد من المتظاهرين واعتقالهم فى مدينة رانيا. وتم إبلاغ الفريق أيضا بأن حكومة إقليم كردستان طلبت من القوات العسكرية أن تكون في اهبة الاستعداد لأي تحرك محتمل.

ندعو الجميع الى تركيز الاهتمام نحو هذه القضية الانسانية الحساسة

CPT – فريق صناع السلام المسيحي


Like