المنتدى الاجتماعي العراقي

شارك وفد المنتدى الاجتماعي العراقي، والذي مثل مسارات مختلفة في المنتدى، في زيارة خلال الفترة (١٧ ولغاية ٢٤ شباط ٢٠١٨)، نظمها المنتدى الاجتماعي النرويجي لمدينة أوسلو تخللتها لقاءات مع المجتمع المدني النرويجي ومسؤولين حكوميين، سبقتها زيارة لروما في إيطاليا، خلال الفترة (١٤ ولغاية ١٦ شباط ٢٠١٨)، نظمتها منظمة جسر الى، بمناسبة الذكرى ١٥ للتظاهرات الواسعة التي انطلقت في عشرات العواصم والمدن حول العالم لرفض الحرب على العراق، واتباع طرق سلمية لحل الخلافات.

الوفد تكون من نشطاء المنتدى الاجتماعي العراقي ممثلي كل من مسار الحقوق الاقتصادية والاجتماعية، مسار كهرمانة لحقوق المرأة، مسار اللاعنف وبناء السلام، مسار البيئة والمياه، وسكرتارية واللجنة الوطنية للمنتدى.

 

روما، الذكرى ال١٥ لتظاهرات مناهضة الحرب على العراق

المحطة الاولى للوفد كانت العاصمة الإيطالية روما، حيث نظمت “جسر الى..” الإيطالية امسية استذكارية في عشية الذكرى ال ١٥ للتظاهرات المليونية الرافضة للحرب على العراق، والتي خرجت عام ٢٠٠٣ في عدد كبير من العواصم الأجنبية حول العالم, وشهدت إيطاليا آنذاك أكبر تلك التظاهرات الرافضة للتحرك العسكري ضد العراق وعدم تحميل الشعب العراقي أعباء حرب ليس لديه خيار رفضها.

حيث شهدت الامسية لقاء مع نشطاء مدنيين وسياسيين كانوا مساهمين في تلك التظاهرات، وتم خلال اللقاء الحديث عن الأوضاع في العراق الان, وما ترتب عن الحرب والاحتلال من آثار، ودور المجتمع المدني العراقي والقوى المدنية الديمقراطية في مواجهة تلك الظروف الصعبة، حيث استعرض الزميل علي بخت من مسار اللاعنف وبناء السلام تجربته الشخصية مع حرب عام ٢٠٠٣، من ثم انتقل للحديث عن ابرز الأفكار والنشاطات التي يحاول هو وزملاءه للعمل عليها من اجل إحلال السلام في العراق، من ثم تحدثت الزميلة روئ خلف ممثلة مسار الحقوق الاقتصادية والاجتماعية عن أوضاع العمال والنقابات العمالية في العراق والتي ورثت مشكلات عديدة من حقبة ما قبل عام ٢٠٠٣، تضاعفت تلك المشكلات بعد الحرب بشكل كبير, والتي تطلبت جهود استثنائية منها ومن زملاءها في نقابات العمال والمنظمات المهتمة من اجل خلق بيئة قانونية مناسبة لحرية العمل النقابي، وضمان حقوق العمال عبر قانون عمل منصف، فضلا عن عملها في مجال تمكين المرأة العاملة.

تلى ذلك حديث الزميلة جنان صليوه حول أوضاع المرأة العراقية الان، وما هي ابرز التحديات التي تواجه المدافعات عن حقوق المرأة في العراق، لينتقل الحديث بعدها للزميلة تبارك وميض ممثلة مبادرة التضامن مع المجتمع المدني العراقي، لتنقل تجربتها في مجال تمكين وحماية المدافعات عن حقوق الانسان، والتي امتدت على مدى سنتين ضمن مشروع شهرزاد. الزميل علي الكرخي ممثل مسار البيئة والمياه تحدث عن ابرز المشكلات المائية التي تواجه العراق وابرزها شحة المياه وسوء الإدارة المائية ودور النشطاء في حملة “انقاذ نهر دجلة والاهوار العراقية” بالمطالبة بحقوق مائية عادلة للعراق من جيرانه، بعدها اختتم مداخلات الوفد الزميل علي صاحب ممثل سكرتارية المنتدى الاجتماعي العراقي، بالحديث عن دور المجتمع المدني اليوم في العراق واهميته في ظل الظروف الصعبة التي يعيشها العراقيين.

تحدث بعدها عدد من النشطاء الايطاليين المساهمين في التظاهرات الرافضة للحرب على العراق، وتركز حديثهم عن تجاربهم الشخصية في كيفية تعبئة الرأي العام لرفض خيار الحرب، واهمية اللجوء الى الوسائل السلمية لحل الأزمات بدلاً من الصراع المسلح، حيث ان الحروب ليست سوى أداة تجارية لبعض المنتفعين الذين يعتاشون على معاناة الشعوب ومآسيهم.

على هامش هذا اللقاء المفتوح تم عقد لقاء مع إدارة منظمة “جسر الى..”، للحديث عن البرامج المشتركة التي تنفذها المنظمة والمنتدى في العراق، واهمية تطويرها في المستقبل بما يحقق اهداف المنتدى, نحو عراق اخر ممكن, عراق الديمقراطية وحقوق الانسان والعدالة الاجتماعية.

كما تم عقد لقاء اخر مع مؤسسة ليوناريا أحد مؤسسي شبكة “لنقلب المعادلة”، وهو تجمع ل٤٨ منظمة مجتمع مدني إيطالية، تعمل على وضع ميزانية بديلة لتلك التي تقدمها الحكومة الإيطالية سنوياً، حيث يتم طرح خيارات أخرى، تهدف الى دعم التعليم والصحة والخدمات الاجتماعية بدل تخصيصات العسكرة والتسلح. اللقاء تركز على أهمية نقل هذه التجربة الى العراق خصوصاً وان ميزانيات العراق ضخمة وجزء كبير منها يذهب في قضايا لا تخدم المصلحة العامة. إذ تم الاتفاق على تنفيذ تدريب لمنظمات المنتدى ونشطاءه حول هذا الموضوع في بغداد.

 

النرويج

بعد انتهاء الجولة في روما، انتقل الوفد الى اوسلو العاصمة النرويجية، حيث كانت أولى اللقاءات مع الزملاء في المنتدى الاجتماعي النرويجي، وتم خلال اللقاء مناقشة برنامج الزيارة والذي تضمن عدد من الفعاليات وهي:

لقاء مفتوح مع الجالية العراقية والمجتمع المدني النرويجي

نظم المنتدى الاجتماعي النرويجي لقاء موسع مفتوح مع الجالية العراقية ونشطاء ومنظمات مجتمع مدني من النرويج، اللقاء تم تنظيمه يوم ١٨ شباط ٢٠١٨، في احد المراكز الاجتماعية في مدينة أوسلو، حيث تخلل اللقاء عزف للموسيقى العراقية، مع وجبات تقليدية من المطبخ العراقي، المجهز من قبل مجموعة من نساء الجالية العراقية. وتحدث الوفد عن اهداف ومبادئ المنتدى الاجتماعي العراقي، واهم النشاطات التي استطاع تحقيقها خلال السنوات الماضي منذ تأسيسه.

 

سمنار حول الطاقة والمياه في العراق

تم تنظيم ندوة، من قبل المنتدى الاجتماعي النرويجي، ناقشت قضية الصراع المتزايد حول  المصادر الطبيعية للطاقة في العراق. وعقدت الندوة يوم ١٩ شباط في جامعة أوسلو، حيث تحدث في بدايتها الناشط علي الكرخي عن ازمة المياه في العراق، واهم التحديات التي تواجه الامن المائي العراقي، في ظل إصرار الجانب التركي والإيراني على بناء السدود الكبيرة من اجل حجز المياه تارة، وتارة أخرى تحويل مجرى النهر الى داخل أراضي تلك البلدان, ودور هذين البلدين في خلق صراع مائي في المنطقة للتحكم بمقدرات العراق اقتصادياً وسياسياً وإجتماعياً. كما تحدث الزميل إسماعيل داود منسق مبادرة التضامن مع المجتمع المدني العراقي، عن الصراع في منطقة الشرق الأوسط حول حقول الغاز وكيفية ايصاله الى القارة الاوربية، فضلا عن الحروب والنزعات الحاصلة في المنطقة نتيجة الصراع على مصادر الطاقة.

 

فطور سمنار حول حقوق المرأة في العراق

تم تنظيم سمنار تخصصي حول حقوق المرأة في العراق من قبل الناشطات في المنتدى الاجتماعي النرويج، حيث تحدثت الزميلة روئ خلف عن المنتدى النقابي النسوي، وهو مؤسسة لتمكين النقابيات والعاملات في نقابات العمال. كما تطرقت الى اهم التحديات التي تواجه النقابيات في العراق عبر نضالهن مع المجتمع الذكوري غير المؤمن بقدرات المرأة, بالاضافة لحالات اتحرش والتهميش والتمييز الذي تتعرض له المرأة العاملة في مواقع العمل المختلفة.

فيما تحدثت الزميلة جنان صليوه، عن المشاركة السياسية للمرأة، والتي مازالت متواضعة ولا تلبي طموح الناشطات، حيث مازالت الأحزاب الكبيرة والمهيمنة على السلطة في العراق تحجم من دور المرأة وتحصره بنسبة ٢٥٪ ضمن مجلس النواب، ومن خلال هذه النسبة تختار نساء غير جديرات بالمهمة، فيما تقل في التشكيلة الوزارية نسبة تمثيل المرأة حيث يوجد ٣ وزيرات فقط في مجلس الوزراء الان فضلا عن التهميش والاقصاء والتمييز الذي تتعرض له المرأة في الأحزاب السياسية، وأجهزة الدولة المختلفة.

فلم لا مكان للاختفاء

في امسية يوم ٢١ شباط ٢٠١٨، وفي احدى قاعات جامعة أوسلو عرض فلم “لا مكان للاختفاء” سيناريو وإخراج، المخرج العراقي زرادشت احمد. إذ حاول المخرج من خلال هذا الفلم إظهار تجربة ممرض عراقي قبل وخلال أيام النزوح من مناطق محافظة ديالى التي سيطر عليها تنظيم “داعش” الإرهابي، الفلم حاز على جوائز دولية عديدة، وقدم الزميلان علي بخت وعلي الكرخي، بعد انتهاء عرض الفلم، مداخلات تحدثت عن الامل في تغيير الأوضاع وان ما مرّ به العراق من حروب وعنف ممكن ان ينتهي بجهود أجيال متعددة من العراقيين الطامحين للعيش بسلام وحرية.

لقاءات مهمة

عقد الوفد سلسلة من اللقاءات مع شخصيات ومنظمات مجتمع مدني نرويجية، فضلا عن لقاءات رسمة مع البرلمان النرويجي ووزارة الخارجية، حيث تم عقد لقاء مع منظمة “فيفاس”، وهي منظمة مهتمة بالشؤون البيئة وعضو في اللجنة التوجيه للحملة الدولية لإنقاذ نهر دجلة والاهوار العراقية، تم خلال اللقاء الحديث عن اخر الاعمال والأنشطة التي تم تنفيذها وما هي خططنا المستقبلية في مجال البيئة والمياه.

كما تم عقد لقاء مع مدير مركز ومتحف نوبل للسلام في أوسلو السيدة ليف توريس، وتخلل اللقاء جولة في أروقة المتحف، والذي خصص للتعريف بحملة “نستطيع” الدولية لمناهضة الأسلحة النووية، والحائزة على جائزة نوبل للسلام لعام ٢٠١٧، اللقاء عكس نشاطات مسار اللاعنف وبناء السلام، ومسار كهرمانة لحقوق المرأة. كما تم عقد لقاء مع مؤسسة “كاريبو” النرويجية، احد ابرز الجهات الداعمة لنشاطات المنتدى خلال السنوات الماضية، حيث تم خلال اللقاء الحديث عن خطط المنتدى لهذه السنة لوضعهم في صورة أوضاع واليات العمل داخل المنتدى. كما تم عقد لقاء مهم اخر مع منظمة مساعدات الشعب النرويجي NPA وتم الحديث عن نشاطات المنتدى في مجال اشراك المرأة في صناعة القرار، وموضوعات التنوع وبناء السلام، والعمل النقابي وأوضاع العمال بشكل عام، فضلا عن أنشطة مسارات العمل المختلفة.

لقاء اخر تم عقده مع رابطة المرأة الدولية للسلام والحرية IKFF وتم الحديث عن حقوق المرأة ودورها في عملية بناء السلام فضلا عن موضوعات تهم تطوير المرأة العاملة.

نقابات العمال النرويجية، تم عقد عدد من القاءات معها، حيث تم تنظيم لقاء مع فرق اتحاد نقابات عمال أوسلو، ولقاء اخر مع النقابة العامة لعمال الكاشير وشركات المحاسبة، واخر مع وفد يمثل المرأة العاملة في النقابات العمالية النرويجية، هذه اللقاءات تم التطرق فيها لأوضاع النقابات العمالية في العراق، وفكر مسار الحقوق الاقتصادية والاجتماعية، المتمثلة بخلق بيئة للعمل المشترك ما بين منظمات المجتمع المدني ونقابات العمال، كما تم الحديث عن ابرز الحملات الناجحة والتي أدت الى إقرار قانون للعمل متقدم وغيرها من الانتصارات.

اما على المستوى الرسمي فقد تم تنظيم لقاء مع مبعوث وزير الخارجية النرويجي للعراق وسوريا السيدة سالي بيكس وطاقمها الإداري، وهنا تم التطرق لأوضاع العراق بعد الخلاص من تنظيم داعش الإرهابي، واهمية التضامن مع قضايا العراق ودعمه، كما تم الحديث عن أهمية افتتاح سفارة نرويجية في بغداد، فضلاً عن الدور السيئة لشركات النفط النرويجية في العراق. كما تم عقد لقاء مع ممثلي كتلة اليسار في البرلمان النرويجي والمتمثلين بالسيدة سحر عودة ممثل حزب الحمر والسيد فريدي اندير ممثل الحزب الاشتراكي النرويجي، وتم خلال اللقاء الحديث عن أهمية التضامن مع الشعب العراقي من خلال المساعدة في عدد من القضايا المهمة منها دعم المجتمعات المحلية الخارجة من صدمة الحرب ومساعدتهم على إعادة بناء مدنهم، محاسبة الشركات النفطية النرويجية العاملة في إقليم كوردستان العراق والمتهربة من دفع الضرائب للشعب العراقي، وغيرها من الموضوعات المهمة والتي تم التطرق لها في اللقاءات السابقة.

في ختام الجولة في أوسلو، تم عقد اجتماع المنتدى الاجتماعي النرويجي، وخلال الاجتماع تم الاتفاق على توطيد العلاقة بين الجانبين، مع نقاش امكانية ان يكون ذلك عبر تكثيف التواصل واللقاءات وتبادل الأفكار والخبرات، كما تم الاتفاق على أهمية تكرار زيارة وفد من النرويج للعراق، الاستفادة من الإمكانيات الموجودة لدى الطرفين والعلاقات الطيبة مع حركات اجتماعية منتشرة حول العالم في جانب تنشيط حركة المنتدى الاجتماعي العالمي.


Like