العمارة – ميسان – ١٠ ايار ٢٠١٨

المنتدى الاجتماعي العراقي ومبادرة التضامن مع المجتمع المدني العراقي

في اطار فعاليات ”حملة موروثنا“ اقام ”منتدى ميسان الاجتماعي“ تدريبا خاصا بالمخاطر التي تحيط بالموروث الطبيعي والثقافي في محافظة ميسان حاضر فيه الناشط البيئي سلمان خير الله والاستاذ احمد صالح نعمة.

ناقش الحضور موضوع الجفاف والخطر التي يمثله على الاهوار الوسطى. حيث و بسبب عدم وصول حصص مائية للاهوار الوسطى تتعرض للجفاف ومهددة بالاندثار. و الاهوار الوسطى تقع مدينتي الناصرية ناحية الاصلاح ومدينة العمارة ناحية السلام عند منطقة حدودية بين المحافظتين تسمى منطقة القطع، لكن نسبة كبيرة منها تصل لثلاثة وتسعين بالمئة (٩٣٪) تعاني الجفاف. النسب الشحيحة التي وصلت في الاونة الاخيرة تغمر فقط مساحة قليلة من هذه الاهوار لاتتعدى السبعة بالمئة (٧٪).

و تقوم وزارة الموارد المائية بمحاولة سد العجز في المياه في البصرة والعجز بمياه نهر الفرات بشكل عام ، باستثمار مياه نهر دجلة مما يؤثر على الموارد التي تصل للاهوار الوسطى الامر الذي يهدد استدامتها وبقائها في المستقبل. ويبدو ان الحكومة المحلية في ميسان لادور لها في حل هذه المشكلة. كل ذلك يضاف له الخطر الذي يهدد نهر دجلة نفسه، ذلك ان الحكومة التركية بصدد اكمال العمل في سد ”اليسو ” الخطير، والذي سيتحكم بموارد العراق من نهر دجلة بشكل كبير ولاول مرة في التاريخ.  ومن المتوقع ان تبدأ تركيا بملئ سد ”اليسو“ قريبا وربما في شهر حزيران القادم.

وخصص قسم من التدريب للموروث الثقافي لمحافظة ميسان، حيث تملك مدينة العمارة موروث حضاري كبير، ويصل عدد التلال الاثرية والمواقع غير المنقبة الى اربعمئة وستة موقع يتوقع ان تشمل اثار من  حضارات عديدة منها ( عيلامية ,ساسانية ,سومرية ,فرثية ). ويتطلع ابناء المدينة الى حماية هذه المواقع وادارة العمل فيها بشكل علمي يضمن سلامتها.  كذلك تتمتع المحافظة بعدد واسع من الحرف القديمة الي تكاد ان تندثر مثل صناعة القوارب و عمل المنسوجات والملابس والمفروشات.  ويحاول شباب ”حملة موروثنا“ العمل على احيائها من جديد والاهتمام بها.

وفي ختام هذا التدريب تم الاتفاق على ان تستهدف ”حملة موروثنا“ خلال انشطتها للعام ٢٠١٨ الموضوعين:  قضية الموروث الحضاري  والطبيعي و ضرورة احيائه. وتم الاتفاق على تشكيل لجنة من سبعة اشخاص من ضمنهم الاستاذ احمد صالح نعمة تقوم باعداد خطة انشطة، تستهدف التوعية بالمخاطر التي تواجه الموروث الثقافي والطبيعي في محافظة ميسان تشرك المجتمعات المحلية و شيوخ عشائر ميسان، والحكومة المحلية من اجل تحريك الرأي العام والضغط على الحكومة المركزية في بغداد لاتخاذ اجراءات جادة ومدروسة بهذا الاتجاه.

وشارك في التدريب اثنا عشر من الشباب بينهم اثنين من النساء، يمثلون فرق تطوعية ومنظمات مجتمع مدني تعمل ضمن فضاء ”منتدى ميسان الاجتماعي“ ومن هذه الفرق ( تجمع شباب الحرية والسلام , فريق همم , منظمة سومر الانسانية , تجمع الازدهار , فريق ضياء المستقبل , فريق الاصدقاء , منظمة ميشا )

و ”حملة موروثنا“ هي حملة مجتمع مدني اطلقها منتدى  ميسان الاجتماعي في عام 2017   وبالتعاون مع المنتدى الاجتماعي العراقي، وتهدف لتحريك الرائ العام في محافطة ميسان لغرض التحرك لحماية موروثها الطبيعي والثقافي. والحملة هذه تأتي ضمن برنامج اوسع للتماسك الاجتماعي تحت عنوان ”مسارات التعايش في بلاد وادي الرافدين“ ويشمل مدن وحافظات عراقية مختلفة. ينفذ هذا البرنامج المنتدى الاجتماعي العراقي ومركز المعلومة للبحث والتطوير بالشراكة مع المبادرة الدولية للتضامن مع المجتمع المدني في العراق ومنظمة جسر الى الايطالية وبدعم من مؤسسة فاي السويسرية .


Like