للإعلام دور اساسي لتعزيز الشعور بالمواطنة في العراق. قامت مجموعة العمل الخاصة بحقوق الاقليات والنازحين، وهو احد مسارات المنتدى الاجتماعي العراقي وتقوده مؤسسة مسارات للتنمية الثقافية والمعلوماتية، بتنظيم سلسلتين من ورش العمل للصحفيين حول كيفية الإبلاغ عن القضايا المتعلقة بالأقليات وبناء السلام. على وجه الخصوص تلقوا التدريب على آليات كتابة الإبلاغ عن قضايا الأقليات الدينية، وكيفية تغيير الصور النمطية للأقليات في وسائل الإعلام.

جرى التدريب الأول في الفترة من 27 إلى 28 مارس من قبل خبراء في مجال الإعلام والأقليات، بالاضافة للأب ماسيري، والسيدة نادية فاضل (المدير العام لهيئة الأوقاف) والدكتور خليل الجندي (باحث في التاريخ الايزيدي). اما خلال التدريب الثاني الذي جرى في الفترة من 25 إلى 26 أبريل، شرح الأب دكتور أمير جاجي، المستشار البابوي للحوار بين الأديان، كيف يمكن للمرء أن يشجع المواطنة ويوحد مجتمعًا من الأديان والخلفيات المختلفة. وأشار إلى أهمية الإعلام لتأسيس مستقبل أفضل للبلاد. وقدم الأمير نايف بن داود بن سلمان، عضو المجلس الأيزيدي الأعلى، صورة مفصلة عن الايزيديين كهوية ودين امام الصحفيين والباحثين المشاركين في ورشة العمل.

يذكر ان هذا النشاط ستتبعه حلقات عمل إضافية، تهدف إلى تدريب أكثر من 100 صحفي من جميع أنحاء البلد كجزء من حملة الفريق العامل المعنية بالأقليات وبناء السلام في المجتمع العراقي.

 


Like