انكليزي | English

 

يتوافد سنوياً مئات الوافدين لزيارة مدينة اور الأثرية الواقعة الى الغرب من مدينة الناصرية، تحديداً بعد ان اصبحت مدرجة كأحد معالم التراث العالمي، وهذا يضع االمسؤولين عن ادارة هذه المدينة الاثرية امام واجب توفير خطة شاملة لإدارة وحماية مرافقها. يرى المجتمع المدني ان نجاح اي خطة لإدارة وحماية المواقع الاثرية لا تكتمل الا بمشاركة طرفين اساسيين هما المجتمعات المحلية والمجتمع المدني، حيث ان عناصر التكامل بين جهود هذان الطرفان مع ما تقدمه الجهات التنفيذة والوزارات المعنية يحقق غاية الأدارة السليمة والمستدامة التي تضمن الحفاظ على محتوياتها الاثرية من التلف او الضرر.

“خطة حماية مستدامة لموقع اور الاثري” هو عنوان الندوة التي نظمتها مبادرة اوريم على قاعة غرفة التجارة في مدينة الناصرية 20 من شهر حزيران، تم فيها مناقشة ابرز سبل حماية الارث الحضاري الكبير الذي تتميز به مدينة الناصرية، حضرها عدد كبير من المهتمين بالشأن الآثاري والتراثي اضافة الى عدد من المسؤولين المحليين في ذي قار.

افتتحت الندوة بكلمة ترحيبية ثم تعريفية عن مضمون المبادرة التي تحمل الاسم القديم لمدينة اور، ثم تطرق الدكتور الباحث الآثاري عبد الامير الحمداني للجهد الوطني الذي بُذل من اجل ان تكون اور الاثرية ضمن لائحة التراث العالمي وكيف يمكن حمايتها واستدامتها، فضلا عن الاهتمام بها والمخاطر التي تتعرض لها في الوقت الحاضر.

فيما انتقل الحديث للدكتور اسماعيل داود من مبادرة التضامن مع المجتمع المدني العراقي الذي استعرض مشروع الخطة المقترحة لحماية موقع اور الاثري. والتي تم تصميمها من قبل مكتب المعماري الايطالي كارلو ليوباردي وبالتعاون مع جامعة لاسبيانسا الايطالية المتخصصة، حيث وضح داود ان هذه الخطة سيتم تسليمها الى وزارة الثقافة العراقية لغرض تنفيذها والاستفادة من الفرص المتحققة فيها.

ثم قدم البروفيسور فرانكو دي اغستينو الباحث الآثاري الايطالي عرضاً موسعاً عن الدور الايطالي في هذه المبادرة، والذي على أثره تداخلت رئيس لجنة السياحة والاثار في مجلس محافظة ذي قار السيدة اجيال كريم وأشادت بالمبادرات وهذا النوع من الانشطة التي تهتم بالشأن الآثاري، معلنةً استعداد لجنتها لتقديم الدعم الكامل والتعاون من اجل انجاح وتحقيق هدف المبادرة, وشاركها الرأي مدير موقع اور الاثري الذي أعلن عن استعداد مفتشية الاثار في ذي قار وادارة موقع اور لتقديم الدعم والتعاون التام لإنجاح مبادرة اوريم.

الى ذلك استقبلت الندوة العديد من المداخلات والنقاشات أهمها مداخلة رئيس جامعة ذي قار الدكتور رياض شنته جبر الذي اكد على التعاون التام بين كلية الاثار في الجامعة والمبادرة. ثم جرى التطرق الى اهمية الدور الذي يجب ان تلعبة الحكومة المركزية في دعم ومساعدة وتسهيل الاجراءات التي من شانها ان تساهم في حماية المعالم الاثرية والمدن الحضارية، كما تطرق المتحدثون الى ضرورة اطلاق التخصيصات المالية المرصودة ضمن الميزانية الاتحادية لغرض دعم استدامة موقع اور الاثري والاهوار العراقية.

تأتي ندوة مبادرة اوريم ضمن فعاليات اخرى اقيمت بالتزامن مع اجتماع اليونسكو الذي سيعقد في المنامة نهاية الشهر الجاري، حيث نظم مركز مشحوفنا الثقافي سفرة الى مدينة اور الاثرية ومدينة الجبايش التي اقيم فيها مهرجان الاهوار الذي يهدف الى ابقاء الاهوار ضمن لائحة التراث العالمي والضغط على الحكومة العراقية لتنفيذ متطلبات اليونسكو وكذلك حماية الاهوار من الجفاف من خلال وضع خطة ادارة مائية مناسبة تحت شعار (لنحافظ عليها عالمية) .

من الجدير بالذكر ان مبادرة اوريم مبادرة أطلقتها منظمات محلية ودولية تهدف الى مساعدة الحكومة المحلية لوضع خطة حماية مستدامة لموقع اور الاثري وتوفير متطلبات اليونسكو للإبقاء على مدينة اور الاثرية ضمن لائحة التراث العالمي والاهتمام بها بشكل اوسع كونها ارث حضاري كبير.


Like