English| انكليزي

The Guardian Maev Kennedy

9 آب 2018

يتتبع المتحف البريطاني أصل الكنوز التي تم جلبها إلى لندن بعد سقوط صدام حسين.

حفر مخاريط منقوشة من جدران المعبد في تيلو. الصورة: المتحف البريطاني

مجموعة من الآثار عمرها 5000 عام، نهبت من موقع في العراق عام 2003 بعد سقوط نظام صدام حسين، ثم استولى عليها شرطة العاصمة من تاجر في لندن، سوف يتم اعادتها الى بغداد هذا الاسبوع.

يأتي ذلك بعد أن حدد الخبراء في المتحف البريطاني ليس فقط الموقع الذي أتوا منه ولكن جدار المعبد الذي قام اللصوص بسرقة الاثار منه ايضا.

لم تكن للقطع الثمانية الصغيرة أي توثيق من أي نوع لمساعدة الشرطة، لكن خبراء المتاحف كان بإمكانهم قراءة أصلهن حرفياً. وقد اشتملت هذه الأعمال على خزف مخروطي الشكل يحمل نقوشاً مسمارية تُعرّف الموقع باسم تيلو ، وجيرسو القديمة في جنوب العراق ، وهي واحدة من أقدم المدن على الأرض مسجلة  كأول شكل من أشكال اللغة المكتوبة الحقيقية.

كانت النقوش تحمل اسم الملك السومري الذي كان قد امرهم بصنعها منذ ما يقرب من 5000 عام، واسم الإله الذي كانوا مخلصين له، والمعبد. وبصدفه، كان للمتحف عالم آثار، سيباستيان ري، يقود فريقا من علماء الآثار العراقيين في الموقع، ليكشف عن الثقوب الموجودة في جدران المعبد التي تم اخذ هذه الاثار منها، والقطع المكسورة التي تركها اللصوص.

حدد موظفو المتحف البريطاني العناصر المنهوبة من النقوش المسمارية. الصورة: المتحف البريطاني

في يوم الجمعة، سيقوم المتحف بتقديم كل القطع، بما في ذلك حُفَر الختم المنحوتة وتميمة رخامية صغيرة من الثور، معبأة في حقيبة مخملية حمراء جميلة، تم إعادة تدويرها من مخازن المتحف، إلى السفير العراقي صالح حسين علي.

وقال السفير إن حماية الآثار هي مسؤولية دولية وأشاد بالمتحف البريطاني وموظفيه “لجهودهم الاستثنائية في عملية تحديد وإرجاع الآثار المنهوبة إلى العراق. وهذا التعاون بين العراق والمملكة المتحدة مهم للحفاظ على التراث العراقي “.

وقال القديس جون سيمبسون، مساعد الحارس في قسم الشرق الأوسط في المتحف: “لم نستطع تتبعها الى موقعها الاصلي فقط، بل إلى داخل البقعة التي سرقت منها ايضا. هذه نتيجة سعيدة للغاية، لم يحدث مثل هذا الشيء لفترة طويلة جدًا، إن كان حصل ذلك في أي وقت مضى. “

وسيتم إعادتهن الى المتحف الوطني في بغداد ولم شملهن بأشياء كثيرة من الحفريات المؤخرة، وربما يتم إقراضهن في النهاية إلى متحف قريب من الموقع.

إن موقع تيلو محمي الآن، وليس فقط من قبل الشرطة الأثرية العراقية التي تم اعادة تشكيلها، ولكن من قبل قبيلة محلية. الصورة: المتحف البريطاني

موقع معبد إنينو في تيلو محمي الآن، ليس فقط من قبل الشرطة الأثرية العراقية التي تم إصلاحها، ولكن من قبل قبيلة محلية. تم تنقيب المعبد من قبل الفرق الفرنسية من أواخر القرن 19 إلى 1920، وأشير إلى المخاريط المميزة، والتي هي تقليد لأوتاد الخيمة في الفخار، من 1870.

الموقع لم ينس محليا. يقول ري إن قطعًا من الفخار والنقوش لا تزال تظهر متناثرة على سطح الألواح، وهي التلال التي تغطي الأنقاض. في الفوضى التي أعقبت سقوط صدام حسين، كان هناك نهب واسع للمواقع العراقية، بعضها على نطاق صناعي. لكن خبراء المتحف يعتقدون أن الغارة على تيلو كانت أكثر انتهازية، ربما من فرد واحد خلال ليلة واحدة. وصف سيمبسون المجموعة بأنها “جيب من الكنوز الصغيرة”.

ويعتقد أن هذه القطع جاءت إلى لندن في غضون أشهر أو حتى أسابيع من سقوط صدام. صادرتهم شرطة العاصمة من تاجر لا يملك أي وثائق لهم، ولم يحاول استعادتها.

وبدون طريقة واضحة لتعقب أصلهم، بقيت الاثار في مخازن الشرطة إلى أن أعيد فتح بعض قضايا القطع الأثرية القديمة مع اعادة تشكيل فرقة الفنون والآثار في العاصمة. تم إحضارها إلى المتحف في وقت سابق من هذا العام. يقوم المتحف البريطاني بتدريب علماء الآثار العراقيين والمحافظين لعدة سنوات، ثم العمل معهم في الميدان.

يجد الفريق في تيلو ان المخاريط المكسورة مماثلة لتلك المخزنة في لندن. تقليد أوتاد الخيمة، تم وضعها أصلا في الثقوب في جدران الطوب اللبنية الخاصة بالمعبد لاستحضار واستيعاب القوى من طائر الرعد السومري، وهو إله برأس أسد الذي يومض جسمه برقا ويتحول زئيره رعدا.

تشمل الكنوز المنهوبة تميمة رخامية صغيرة بشكل ثور. الصورة: المتحف البريطاني

ومع ذلك، فإن قطعة ري المفضلة هي الأكثر تواضعاً: وهي عبارة عن نقش بيضوي مصقول يحتوي على نقش أقدم في الشكل القديم للنص السومري. تبدأ بنجمة، مشيرة إلى أن اسم إله سيتبع بعد النجمة، وهو تفاني لإله الماء والفيضانات، “مناسب جداً لحصاة من النهر” ، قال ري. تم قطع النقوش المتذبذبة قليلاً، كما لو ان العامل الذي كان يقوم برسمها قبل أكثر من 3 الاف سنة تمت مقاطعته من قبل شي ما.

وقال ري وسيمبسون إن الأمر ليس مجرد تحقيق تقليدي لحل مشكلة قضية اثرية جامدة (غير محلولة). يعتمد الاتجار بالأثار غير المشروع على صعوبة تتبع أصول القطع الصغيرة والتاريخ الذي تركت فيه بلدانهم – العديد منها ، يتم بيعها بدون بيان مصدرها ، او تكون من مواقع غامضة ،  يزعم أنها تأتي من مجموعات قديمة.

ويأمل خبراء المتحف أن تستخدم منهجيتهم لإنشاء خرائط لمواقع محددة وأنواع من الآثار، مما يجعل عمل اللصوص أكثر صعوبة.


Like