سلمان خيرالله, 22 آب 2017

محافظة ميسان، يسمونها مدينة الحب والجمال، عاش على ارضها منذ مئات السنين، طيف واسع من البشر من مختلف القوميات والديانات والمذاهب، بسلام وانسجام. وهذا ما سعينا في المنتدى الاجتماعي العراقي، الى استنهاضه في نفوس النشطاء الشباب. حيث نظم المنتدى وعلى مدى يومي 18-19 آب 2017، تدريب لتنمية قدرات الشباب بموضوعات النضال اللاعنفي، حيث شارك في التدريب ١٣ شابة وشاب، ومن فرق ومنظمات مدنية مختلفة وناشطة في المحافظة.

حيث تم تنظيم التدريب بالتعاون مع منظمات محلية وهي، منظمة ميشا، منظمة غير ربحية تعمل على قضايا الانسان وحمايته والحفاظ على الموروث الطبيعي في ميسان، فريق شباب الحرية والسلام، وهم مجموعة من الشباب المتطوعيين الذين يعملون على ارساء قيم بناء السلام والتعايش داخل مدينة ميسان. فريق ضياء المستقبل الطوعي، وهو فريق  يؤمن ان المستقبل بيد الشباب ويعمل على بناء الشباب في المدينة وتنمية قدراتهم. منظمة سومر الانسانية، وهي منظمة تعمل على الحالات الانسانيه بشكل طوعي غير ربحي، فريق الخوه النظيفة التطوعي، وهو فريق يعمل على تنظيم حملات انسانية ومجتمعية تثقيفية في مدن عراقية مختلفة، فريق الاصدقاء للعمل الطوعي، وهوفريق يعمل على القضايا التي تهم الشباب وترفع من قدراتهم بهدف بناء مجتمعات مسالمه متعايشه.

احمد صالح نعمة يتحدث عن التراث الثقافي لمدينة ميسان

قدمت التدريب عضو جماعة لاعنف احد مسارات المنتدى، الزميلة ريا عاصي، حيث تحدثت في اليوم الاول، عن موضوعات تخص اللاعنف، وما هو الفرق بين اللاعنف وضد العنف، واهم ما ذكر، هو تعزيز ثقة الاخرين ببعض، واهمية الاندماج الاجتماعي والثقافي، وما هي المشتركات بين البشر، وكيفية تغيير الذات، واهم الوسائل والادوات لميسر اللاعنف  مثل التفاوض، وانواع التغيير التي يمكن ان يعمل عليها الشخص و قسمت الى نوعين، التغيير لاجل، والتغيير مع, وكيف نتعامل مع قوانا الداخلية, وما هي السلطة وكيف نتعامل معها, كيف ننشأ اهداف خاصة بنا ونعمل على تحقيقها بصوره ذكية, والية التعامل مع الصراعات الداخلية. اما اليوم الثاني فكان يهتم ببناء الفريق وبناء الحملات بأهداف ذكية ووضع أليات للتنفيذها.

بالاضافه لذلك قدم الزميل سلمان خيرالله، شرح وافي عن عمل المنتدى وأهدافه، ومساراته ونشاطاته، فضلا عن التطرق الى مشروع مسارات التعايش في بلاد ما بين النهرين، والتدريب وانشاء فرق تابعة للمنتدى احدى فعالياته. كما تم التطرق الى فعاليات وتحضيرات الموسم الرابع للمنتدى والمزمع تنظيمه نهاية تشرين الثاني المقبل. شارك في التدريب الباحث البيئي احمد صالح نعمة، حيث وفرت له فرصة الحديث عن الموروث العراقي، واهمية ادراج الاهوار في ملف التراث العالمي، وكيفية اعادة تكوين مجتمع اهواري.

في ختام التدريب كان نشاط الفريق واضح وافكارهم ملموسه, اتفقت الفرق المجتمعة على ان يعملون تحت تجمع  “منتدى ميسان الاجتماعي”، والذي تم تشكيله منذ شهرين. مخرجات التدريب كثيرة، لكن فريق العمل وضع اولويات للعمل على تلك المخرجات، وفي النهاية كان الخيارهم العمل على حملة للحفاظ عن الموروث الثقافي والطبيعي، حيث سيقوم الفريق في الفتره القادمة، بكتابة خطة كاملة لبناء الحملة، مع مواعيد الانشطة، وتم اختيار هذا الموضوع بناء على حاجة مدينة العماره, لانها تمتلك موروثاً طبيعياً، وهو وجود تفرعات كثيره لنهر دجلة داخلها، بالاضافة للاهوار، والتي تعد متميزه عن باقي الاهوار في مناطق جنوب العراق، كما تحتوي المدينة على تراث واثار وموروث ثقافي كبير، يحتاج الى اجراء بحوث وكتابة التقارير حولها. وبعد انتهاء التدريب قام الفريق بزيارة لبعض المعالم القديمة التي تمثل الوجه المشرق للمدينة.

منتدى ميسان الاجتماعي

ومن الجدير بالذكر ان هذه الورشة التدريبية هي من ضمن برنامج متكامل تسير خطة العمل فيه باتجاهين، الاول يضم مدن نهر دجلة مثل ( بغداد، تكريت، الديوانية، الكوت، العمارة). واتجاه اخر يضم مدن ( الرمادي، هيت، بابل، النجف، الناصرية) في تصور يمثل ارتباط هذه المدن ببعضها البعض عبر شرايين الرافدين دجلة والفرات. وتهدف هذه الخطة لترسيخ مفاهيم السلام والبديل اللاعنفي لحل النزاعات، ورفع الوعي المجتمعي بمفاهيم المدنية والمواطنة والحفاظ على الارث الطبيعي والثقافي . الذي يتضمن عدد من ورش التدريب والمهرجانات والانشطة المختلفة في هذه المدن. التدريب جرى بدعم من مؤسسة “فاي”، وبالتعاون مع مركز المعلومة للبحث والتطوير، مبادرة التضامن مع المجتمع المدني العراقي، ومنظمة أون بونته بير الايطالية.