انكليزي | English

فريق المسح العراقي الإيراني المشترك

ليث العبيدي – طبيعة العراق / حماة دجلة

تشكل أهوار الحويزة جزءًا كبيرًا من اهوار بلاد ما بين النهرين الشهيرة. تقع في جنوب العراق، شرق نهر دجلة على الحدود العراقية الإيرانية. وهي تشكل أكبر الأراضي الرطبة في هذه المنطقة، وهي ذات أهمية دولية لأسباب تاريخية وثقافية وبيئية. وهي عابرة للحدود ومشتركة بين العراق وإيران مع الأهوار الإيرانية المعروفة باسم هور العظم. تستمد المياه من نهر الكرخة على الجانب الإيراني (حوالي 40-50 ٪) ومن فرعين من نهر دجلة هما: المشرح والكحلاء بالقرب من مدينة العمارة العراقية.

تعتبر أهوار الحويزة أكثر صحة من الناحية البيئية مقارنة بالأهوار الوسطى وهور الحمار، حيث لم تجف بالكامل عندما تم تجفيف الأهوار في الثمانينيات والتسعينيات من قبل النظام السابق. كانوا محظوظين في الحصول على إمدادات المياه من نهر الكرخة لقادم من إيران. تعتبر الحويزة واحدة من أهم النظم الإيكولوجية المائية في الشرق الأوسط وذات أهمية دولية بسبب التنوع البيولوجي الغني ومدى ملاءمتها البيئية كمحطة لاستراحة الطيور المهاجرة وموطن تكاثر للطيور المقيمة. انها واحدة من أهم مناطق التنوع الاحيائي KBAs في العراق.

نظرا لأهميتها الدولية، تم إدراج أهوار الحويزة ضمن مواقع التراث العالمي لليونسكو في يوليو 2016. وقبل ذلك، في عام 2007 ، تم إدراجها في قائمة الأراضي الرطبة ذات الأهمية الدولية بموجب اتفاقية رامسار (موقع رامسار) عندما أصبح العراق دولة موقعة على الاتفاقية. على نفس المسار، تم تعزيز الجهود بعد عام 2007 لحماية الموقع بعد إجراء دراسات التقييم من قبل فريق من وزارة الموارد المائية العراقية ولجنة اتفاقية رامسار التي أظهرت تدهور التنوع البيولوجي، لا سيما نتيجة للجفاف في عام 2011 الذي سبب الدمار على نطاق واسع. كما دعت الوزارة لجنة رامسار لتقييم الوضع البيئي للأهوار في عام 2014.

ومؤخرا ، في كانون الأول / ديسمبر 2017 ، اختتمت زيارة أخرى إلى الحويزة قام بها وفد من لجنة رامسار إلى جانب ممثلي برنامج الأمم المتحدة للبيئة بمؤتمر عراقي – إيراني مشترك بشأن الإجراءات المتعلقة بالحفاظ والتنمية المستدامة في الحويزة وهور العظم. وقد أدى ذلك إلى الاتفاق لمزيد من التعاون من أجل الإدارة الفعالة لهذه الأراضي الرطبة الهامة والعابرة للحدود. ونتيجة لهذا الاجتماع، تم إجراء أول مسح مشترك للطيور بين البلدين من أواخر يناير إلى أوائل فبراير عام 2018 بقيادة علماء الطيور من كلا البلدين.

وقد تمت زيارة سبعة مواقع إيرانية (هور العظيم) وخمسة مواقع عراقية (اهوار الحويزة) ، وهي مناطق ساخنة تجتذب العديد من أنواع الطيور – سواء كانت مقيمة أو مهاجرة. في المجموع ، تم تسجيل 106 نوعًا ، تسعة منها من القائمة الحمراء المسجلة بواسطة BirdLife International و IUCN، وهي كما موضحة بالاسماء العلمية ادناه:

The Endangered Steppe Eagle Aquila nipalensis, the Vulnerable Greater Spotted Eagle Aquila clanga, Marbled Duck Marmaronetta angustirostris and Common Pochard Aythya ferina and the Near Threatened Ferruginous Duck Aythya nyroca, Armenian Gull Larus armenicus, Eurasian Curlew Numenius arquata, Black-tailed Godwit Limosa limosa and Bar-tailed Godwit Limosa lapponica

النسر المرقط الكبير – أحد أنواع الطيور الشتوية المهددة بالانقراض في منطقة هور الحويزة

تمثل الطيور المائية العدد الأكبر حيث بلغ عددها 45570 من 63 نوعًا تم تسجيلها في جميع أنحاء المناطق الساخنة في العراق وإيران.

وكان الجانب الإيراني من الأهوار يضم أكبر عدد من الطيور بسبب نقص المياه وظروف الجفاف في الجانب العراقي مما أثر سلبا على الأعداد الملاحظة.

على الرغم من الأهمية الدولية، تواجه أهوار حويزة عددًا من التهديدات واسعة النطاق، داخلية وخارجية على حد سواء. التهديد الرئيسي اليوم هو انخفاض واردات المياه ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى بناء السدود على الأنهار المغذية. أخطرها هو سد إليسو على نهر دجلة في تركيا. إذ يحتوي السد على خزان يبلغ 11 مليار متر مكعب في مساحة تبلغ 31 كيلومترًا مربع. وقد أفاد التقرير أن السد يمكن أن يقلل بشكل خطير من كمية المياه التي يتلقاها العراق عبر نهر دجلة وهذا سيؤثر بشكل كبير على استدامة أهوار منطقة ما بين النهرين وخاصة الحويزة، الذي يعتمد على هذا التدفق المستمر للمياه. بالإضافة إلى ذلك، أدى إنشاء سد تربة بطول 90 كم على الجانب الإيراني في عام 2011 إلى إعاقة دخول المياه من ايران، مما أدى إلى زيادة ظروف الجفاف الخطيرة خاصة في المناطق الجنوبية الشرقية والشمالية الشرقية من أهوار الحويزة. بالإضافة إلى ذلك، هناك تهديدات أخرى تواجه الأهوار بما في ذلك السيطرة على تدفقات المياه على طول مجرى نهر دجلة، وقلة سقوط الأمطار، وإنتاج النفط حول الأهوار وداخلها، والصيد الجائر للطيور والحيوانات الأخرى.

أخيراً، آمل أن يساعد الاهتمام والجهود الدولية للحفاظ على التنوع البيولوجي من خلال إدراجها كموقع تراث عالمي لليونسكو وموقع رامسار في إنقاذ اهوار الحويزة. لقد رأينا أن التعاون بين علماء الأحياء في العراق وإيران يساعد على إجراء دراسات علمية للحياة البرية، في الآونة الأخيرة ، كان هناك مزيد من التعاون بين العراق وإيران تمثل بالشراكة على مستوى المياه القادمة من الجانب الإيراني والتي تعد مصدرا هاما لمياه الأهوار والحياة البرية فيها.

ليث علي العبيدي باحث بيولوجي من منظمة “طبيعة العراق” وعضو في مجموعة أخصائيي الطيور المائية المهددة بالانقراض. ساعد في إعداد القسم الخاص بجنوب العراق من كتاب مناطق التنوع البيولوجي، وهو باحث رئيسي في العديد من دراسات الطيور والثدييات والبيئة في جميع أنحاء البلاد. وقد ساعد في قيادة برامج تدريب الحياة البرية للباحثين، بما في ذلك استخدام مصيدة الكاميرا للثدييات الكبيرة. في الآونة الأخيرة، وتحت إشراف BirdLife International، قام بإدارة المشروع البيئي: المساعدة في حماية التراث الطبيعي والثقافي لأهوار بلاد ما بين النهرين: تمكين أول منتزه وطني في العراق. بعد أن عمل لأكثر من عشر سنوات في مجال حماية البيئة والتوعية بالحفاظ عليها، قام بتمثيل العراق مؤخرا في دراسة مشتركة للطيور على الجانبين العراقي والإيراني لأهوار الحويزة تحت إشراف لجنة اتفاقية رامسار.

الجزء الشمالي من أهوار الحويزة في العراق والمعروف باسم بركة العوده التي كانت جافة خلال المسح