BBC News

قتلت ناشطة في مجال حقوق الإنسان بالرصاص في مدينة البصرة جنوب العراق ، المدينة التي شهدت احتجاجات عنيفة مناهضة للحكومة في الأسابيع الأخيرة.
انتشر فديو على الإنترنت يظهر رجل مجهول يطلق النار على سعاد العلي عند دخولها الى سيارتها قرب اسواق في منطقة العباسية. وأصيب رجل آخر يعتقد أنه زوجها في الهجوم.
كانت السيدة علي ، التي دعمت الاحتجاجات ، رئيسة منظمة تدعى “الود العالمي لحقوق الإنسان”.
وأظهرت صورة لها على الموقع الإلكتروني للمنظمة التي يبدو أنها التقطت في وقت سابق من هذا الشهر أنها شاركت في مظاهرات البصرة مع نساء أخريات. وكان التعليق الذي يصحب الصورة يقول “اننا نقف جنبًا إلى جنب مع إخواننا وأبنائنا وعائلاتنا في البصرة”.

وشهدت البصرة التي يقطنها أكثر من مليوني شخص شهورا من الاحتجاجات العنيفة وسط غضب عام متزايد بسبب قضايا مثل ضعف البنية التحتية والمياه الملوثة ونقص الوظائف.
استمرت المظاهرات بعد توقف دام أسبوعين يوم الثلاثاء ، مع ما يقرب من 1000 شخص خرجوا إلى الشوارع.
وفي وقت سابق من هذا الشهر ، أضرم المحتجون النار في عدد من المباني الحكومية والسياسية ، وكذلك القنصلية الإيرانية ومقر قوة شبه عسكرية تدعمها إيران ، بعد مقتل عدد من الأشخاص في اشتباكات مع الشرطة.
قول السكان المحليون إن الحكومة فاسدة وقد سمحت للبنية التحتية بالانهيار فعليًا في منطقة تولد الكثير من ثروة العراق النفطية. كما استنكروا ما يعتبرونه سيطرة إيران على الشؤون المحلية.