English | انكليزي

الأمن البشري يتطلب الأمن البيئي

بيان مشترك حول اليوم العالمي لمنع استغلال البيئة في الحروب والنزاعات المسلحة ، 6 تشرين الثاني 2018

البيان الاصلي هنا

اليوم ، تدعو مجموعتنا من منظمات المجتمع المدني المعنية ، التي تضم أكاديميين وخبراء وعلماء ، المجتمع الدولي إلى تعزيز حماية الناس والانظمة البيئية من خلال اتخاذ خطوات جادة نحو معالجة البيئة في جميع مراحل الصراعات.

تتصدر القضايا البيئية بشكل متزايد الصراعات المسلحة في جميع أنحاء العالم مؤثرة بشكل مباشر على حياة الناس ، تعطيل النظم البيئية ، تضعيف قدرة المجتمعات المحلية على الصمود، تعويق الاصلاح ما بعد الصراع، وبناء السلام. وفي سياق الأعمال العدائية ، كثيراً ما تهدد انتهاكات القانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون البيئي الدولي البيئة ، وبالتالي ، الحياة البشرية والصحة وسبل العيش.

على مدار العام الماضي ، شهدنا العديد من الأمثلة على الوسائل التي يمكن أن يؤدي بها تدهور البيئة والضرر إلى تهديد أمن الناس والدول. في العراق ، تراكم سنوات من الصراع والحكم الضعيف والتغير المناخي نتج عنه تلوث المياه الذي استقبلت فيه المستشفيات أكثر من 100.000 مريض ، مما أدى إلى اندلاع احتجاجات شعبية ورد فعل عنيف ، بينما دمرت حرائق الغابات التي أشعلتها الأنشطة العسكرية مساحات شاسعة من الغابات في المناطق الكردية في العراق وإيران وتركيا. وفي الصومال ، ومنطقة بحيرة تشاد في أفريقيا ، يؤدي التدهور البيئي والموارد الطبيعية إلى تأجيج الصراع وانعدام الأمن. في إسرائيل والأراضي الفلسطينية المحتلة ، لا تزال البيئة ومواردها تتعرض للتلف والتدهور بسبب الاحتلال والنزاع. في شرق أوكرانيا وشبه جزيرة القرم ، حيث التهديد المستمر لوقوع كارثة بيئية بسبب النزاع ، يجب أن يكون ضعف الحكم والبنية التحتية المتداعية قوة دافعة للتعاون والمسايسة والدعاية التي ما زالت تقف في طريق التقدم. ﻓﻲ اﻟﯾﻣن ، ﺳﺎھﻣت أﺿرار وﺗﻌطل اﻟﺑﻧﯾﺔ اﻟﺗﺣﺗﯾﺔ ﻟﻟﻣﯾﺎه واﻟﻣﻧﺎطق اﻟزراﻋﯾﺔ ﻓﻲ ﺗﻔﺷﻲ اﻟﮐوﻟﯾرا وأﻣﻧﮫ اﻟﻐذاﺋﻲ.

 

التقدم نحو الأمن البيئي

ومع ذلك ، في حين أن التوقعات في العديد من المناطق لا تزال غير واعدة، فإننا ندرك الاهتمام المتزايد بالبيئة في المناقشات الامنية الدولية بما يتعلق في الاستجابة الإنسانية وفي صنع السياسات. ونرحب ببيانات وقرارات مجلس الأمن الأخيرة بشأن العلاقة بين تغير المناخ والموارد الطبيعية ، ودمج البيانات البيئية في السياسة الأمنية. كما يتزايد إدراج القضايا البيئية في عمليات الاصلاح وإعادة البناء ما بعد الصراع وعمليات حفظ السلام. وقد أدى الاهتمام الذي تم توجيهه إلى الأبعاد البيئية للنزاعات المسلحة من قبل جمعية الأمم المتحدة للبيئة إلى تكميل وتحفيز عمليات الأمم المتحدة خارج نيروبي ، وبفضل قرارها لعام 2017 بشأن تلوث النزاعات ، فقد تمخضت عن فوائد مباشرة لعملية اصلاح العراق. وبالمثل ، نعترف بالتقدم المحرز نحو الانتهاء من دراسة لجنة القانون الدولي الرامية إلى تعزيز الإطار القانوني الذي يحمي البيئة فيما يتعلق بالنزاعات المسلحة.

وبينما من الواضح أنه يجري إحراز تقدم ، ولكن ما زال هناك الكثير مما ينبغي عمله. أصبح التعامل مع العلاقات المعقدة بين النزاعات المسلحة وتغير المناخ والهجرة والأمن الغذائي وندرة المياه أكثر حيوية. وغالباً ما يكون الضحايا الرئيسيون للتدهور البيئي من المجتمعات الفقيرة والمهمشة ذات القدرة المحدودة على الدفاع عن أنفسهم من الاستغلال والاعتداء ، أو طلب الحماية أو المساءلة من القانون.

إن الأمن البيئي والتنمية المستدامة يسيران جنباً إلى جنب ، لكن لا يمكن تحقيق ذلك دون الاعتراف بدور البيئة كعامل خطر للنزاع ، كضحية له ، وكمكوِّن حاسم في التعاون وبناء السلام بعد الصراع.

كيفية المضي قدما

في السادس من نوفمبر هذا ، نحث الحكومات على الادراك والاعتراف بأن أمن الإنسان يعتمد على الأمن البيئي ، وأن تحقيق كلاهما يتطلب خطوات جادة لمعالجة البيئة خلال مراحل الصراعات. وللدول والمنظمات الدولية والمجتمع المدني والأوساط الأكاديمية والمجتمعات المتأثرة دور تؤديه في تحديد وتنفيذ حلول مبتكرة وعملية لتعزيز الأمن البيئي ، والتي تحمي المدنيين وسبل معيشتهم ومستقبلهم. هذه مهمة لم تكن أبدا أكثر إلحاحا.

لذلك ، ندعو في السادس من نوفمبر الحالي في يوم الصراع البيئي #EnvConflictDay جميع الحكومات وأصحاب المصلحة إلى:

  • الإقرار بأصوات المجتمعات المحلية المتأثرة بالأبعاد البيئية للنزاعات المسلحة وتضخيمها والاستجابة لها.
  • الاعتراف بأهمية دمج مكون بيئي قوي في منع نشوب النزاعات ، وتحليل الصراعات ، والاستجابة الإنسانية وإعادة الإعمار بعد انتهاء الصراع وبناء السلام.
  • ﺗﻌﺰﻳﺰ وﺗﻌﺠﻴﻞ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺬي ﻳﺘﻢ اﻟﻘﻴﺎم ﺑﻪ ﻋﺒﺮ ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ اﻷﻣﻢ اﻟﻤﺘﺤﺪة ﻟﻤﻌﺎﻟﺠﺔ اﻷﻣﻦ اﻟﺒﻴﺌﻲ.
  • وضع سياسات بيئية شاملة وسهلة المنال يمكن أن تحمي المدنيين والبيئة على حد سواء خلال دورة النزاعات.

موقعة من قبل:

مؤسسة نزع السلاح الدبلوماسية
العمل على العنف المسلح
مؤسسة الحق
منظمة العفو الدولية
المادة 36
مرصد الصراع والبيئة
مجموعة أبحاث الصراع والصحة ، كلية الملك في لندن
السيطرة على الأسلحة
منظمة البيئة والحفظ في أفغانستان
شبكة تغير المناخ في شرق إفريقيا
مؤسسة تمكين الهند
مركز اتصال البيئة الدولي
مؤسسة القانون البيئي
دعاة حماية البيئة ضد الحرب
كلية الصحة العامة
الحزب الاخضر في انجلترا وويلز
حماة دجلة (جمعية حماية نهر دجلة في العراق)
مؤسسة الأمن الكواكبي
المركز الدولي للتعليم البيئي وتنمية المجتمع
التحالف الدولي لحظر أسلحة اليورانيوم
الشبكة الدولية لصحة الطفل والبيئة والسلامة
مكتب السلام الدولي
الجمعية الدولية لأطباء البيئة
مبادرة التضامن مع المجتمع المدني العراقي
الأعمال المتعلقة بالألغام بكندا
المنتدى الوطني للبيئة والصحة ، باكستان
شبكة لتعزيز الزراعة والدراسات البيئية
رعاية المحيط
PAX
شبكة SEHLAC
حملة انقاذ نهر دجلة في العراق
حجم ويلز
سوكا غاكاي الدولية (SGI)
الطلاب من أجل الصحة العالمية في المملكة المتحدة
الزراعة المستدامة والبيئة
جمعية البيئة والصحة العراقية – المملكة المتحدة
الائتلاف الأوغندي للتنمية المستدامة
نساء في المملكة المتحدة السوداء
شبكة عالم الحيوان
العالم ما بعد الحرب
شبكة البيئة Zoï

 

مؤيدون فرديون:

د. عمر الدواشي ، أستاذ مساعد ، جامعة روتجرز
الدكتورة لينا إكلوند ، أستاذة مساعدة في المعلومات الجغرافية في جامعة آلبورغ ومنسقة لطبيعة السلام ، جامعة لوند
الدكتورة ماريا إريكسون ، مركز اللاهوت والدراسات الدينية ، جامعة لوند
د. أنطوان أبو فياض ، أستاذ مساعد ، كلية الطب ، الجامعة الأمريكية في بيروت
البروفيسور لويس-باتريك هاراوي ، دكتوراه في الطب ، قسم الميكروبيولوجيا والأمراض المعدية ، جامعة شيربروك ، كندا
الدكتور بول ج. هيغنز ، معهد علم الأحياء الدقيقة الطبية ، علم المناعة والنظافة ، جامعة كولونيا
البروفيسور كارين هولم ، رئيس كلية الحقوق ، جامعة إسكس ، المملكة المتحدة
جاسبر همفريز ، مدير العلاقات الخارجية ، مركز مرجان لدراسة الحرب والمجال غير البشري ، قسم دراسات الحرب ، كلية كينغز ، لندن
الدكتور نبيل كاراه ، دكتوراه ، قسم البيولوجيا الجزيئية ، جامعة أوميا
د. تشارلز دي. ناب ، بكالوريوس علوم ماجستير ، دكتوراه في الطب ، جامعة ستراثكلايد
الدكتور هانا لانديكر ، دكتوراه ، قسم علم الاجتماع ومعهد المجتمع وعلم الوراثة جامعة كاليفورنيا في لوس انجلس
الأستاذ الدكتور غسان محمد مطر ، دكتوراه ، كلية الطب ، الجامعة الأمريكية في بيروت
السيدة كريستل موسلي ، أخصائية علم الأوبئة
دكتورة بريتا سجوستد ، كلية الحقوق ، جامعة لوند
الدكتورة آني سبارو ، أستاذ مساعد في صحة السكان والسياسة الصحية ، كلية الطب في إيكان في ماونت سيناي ، نيويورك
البروفسور ريتشارد سوليفان ، كلية الملك ، لندن
البروفيسور فينه كيم نجوين ، دكتوراه في الطب ، قسم الأنثروبولوجيا ، المعهد العالي للدراسات الدولية والتنمية