انكليزي | English

العربي الجديد ، 3 تشرين الثاني 2018

ظل مزارعوا الأسماك العراقيون جنوبي بغداد يترنحون بعد أن عثروا على آلاف من أسماك الانهار الميتة التي تطفوا في أقفاصهم بطريقة غامضة أو تلك الطافية على ضفاف نهر الفرات.

أكوام من السمك الفضي الميت ، إلى جانب عدد قليل من إطارات السيارات والأكياس البلاستيكية ، تمت رؤيتها يوم الجمعة الماضي طافية على المياه تحت جسر أسمنتي ضخم.

قاموا بتغطية سطح المياه العميقة ، مما وفر الامر مجموعة غنية للطيور التي كانت تدور فوقها.

وفي الاحواض السمكية بسدة الهندية في محافظة بابل ، على بعد 80 كلم جنوب بغداد ، طاف سمك الشبوط الميت في مجاميع صغيرة.

وقام المزارع حسين فرج بحصد السمك الميت في صندوق من البلاستيك الأحمر ، خشية تعرضه للتسمم.

يقول فرج “يقول البعض إنه بسبب مرض ، والبعض الآخر يقول إنه بسبب المواد الكيميائية”.

“نحن في انتظار حل من الحكومة أو تحليل للمياه – نحن خائفون من أن المياه ستسممنا في الأيام القادمة أيضًا”.

وكان تلوث المياه الرئيسي قد أثار بالفعل فضيحة في العراق مرة واحدة هذا العام ، حيث تم نقل حوالي 100 ألف شخص إلى المستشفى هذا الصيف في مدينة البصرة الجنوبية.

وعندها ايضا ، صدم المزارعون لرؤية أسماكهم فجأة ميتة في المياه او على الشواطئ الوحلة ، خلال أزمة الصيف.

في سدة الهندية يوم الجمعة ، كان اصحاب الاحواض السمكية حزينين وهم يسحبون الأسماك من حضائرهم بواسطة شبكة الصيد، ويفتحون الخياشيم بحثاً عن أدلة على الوفيات الجماعية المروعة.

“كلهم ماتوا”

“هذا المرض لغزا لا يمكن السيطرة عليه” يقول جعفر ياسين ، رئيس الوحدة الزراعية في البلدة.

وقال لوكالة صحافة فرنسا AFP  “توفي حوالي 90 بالمائة من الأسماك في الاحواض”.

الخسائر جعلت المزارعين غاضبين.

حيث قال الفلاح حسين الحسيني “أنا أملك 28 قفصًا ,وأربي 50.000 سمكة فيهن. أقدر أنني فقدت 80 ألف دولار (70 ألف يورو) كنتيجة للمرض.
من جانب اخر، زميله أنس نهاد ايضا عدد حجم خسائره بحسرة والم.

حيث قال نهاد ، “لقد قمت بتربية 70 ألف سمكة في هذه البرك ، وكلها ميتة”. قالها وهناك طبقات من السمك الميت طافيا على المياه خلفه.

“أين من المفترض أن أحصل على السمك من الآن فصاعدا؟ الجميع يأكل السمك. عدد كبير من الناس و العائلات يعيشون على هذه الصناعة.”

ينتج العراق 29،000 طن من الأسماك سنوياً ، وفقاً لإحصاءات عام 2016 التي جمعتها منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة.

الطعام الوطني للبلاد هو المسكوف – سمك النهر المشوي والمتبل بالصلصات المصنوعة من البصل والتوابل والطماطم.

قالت وزارة الصحة العراقية يوم الجمعة انها أخذت عينات من المياه والسمك الميت في محافظة بابل لكن التحليلات لم تكتمل بعد.

وقال المتحدث سيف البدر “لم تحدث أي أمراض بسبب تناول السمك حتى الآن”.

واستمر بالحديث قائلا : “تقوم فرق المراقبة الصحية لدينا بمتابعة تجار الأسماك في السوق المحلية بعناية” ، مضيفًا أن أي شخص يقوم ببيع الأسماك المصابة سيتحمل المسؤولية.

وقال الدكتور يحيى مرعي ، رئيس مستشفى بابل البيطري ، إن النتائج قد تكون معروفة في غضون يومين.

المقالة الأصلية هنا.