English | انكليزي 

عين الشرق الاوسط (MEE)

اوسكار ريكيت

7 تشرين الثاني 2018

آخر عروض المتحف البريطاني هو احتفال بالثقافة العراقية. لماذا شركة نفطية هائلة متهمة باستغلال العراق تقوم تمويل معرض كهذا؟ يسأل المتظاهرون.

ناشطون بريطانيون عراقيون يحتجون على رعاية شركة بريتيش بتروليوم لمعرض عراقي قديم في المتحف البريطاني (كريستيان بوس)

لندن – نظم نشطاء مظاهرة يوم الثلاثاء خارج الافتتاح الصحفي للمعرض الجديد للمتحف البريطاني انا اشور بانيبال الذي يعرض قطع من العراق القديم وترعاه شركة النفط البريطانية متعددة الجنسيات BP.

انضم البريطانيون – العراقيون إلى مجموعة الرعاية المناهضة للنفط “BP أم ليست BP؟” رافعين لافتات تجذب الانتباه إلى مشاركة الشركة في التخطيط لحرب العراق ، وتلوث المياه في البصرة وانخفاض عدد العراقيين العاملين في قطاع النفط الذي يسيطر على البلاد.

قامت وكالة عين الشرق الاوسط بالتواصل مع شركة BP للتعليق ولكن الشركة لم تستجب على الفور.

وقد ارتدى بعض النشطاء ملابس تبين وكأنهم من شركة BP او كأنهم المدراء التنفيذيين للمتحف البريطاني ، وقاموا بتمرير أكواب “النفط” (ماء ملون بالوان طبيعية) والوقوف أمام شعار شركة BP المقلد الذي كتب عليه “نصنع لكم التاريخ”.

“نريد أن يدرك الناس الدور الذي يقوم به المتحف البريطاني في تسهيل سرقة الأشياء العراقية ، بالإضافة إلى الدور الذي تلعبه في مساعدة شركات مثل Shell و BP في تبييض ماضيها وحاضرها في العراق وحول العالم” ، مند ماريواني ، ناشط بريطاني عراقي منظم لفعاليات ثقافية متعددة ، مخا’Fا وكالة MEE.

لطالما كان الأصل الاستعماري المشكوك فيه للعديد من الكنوز الفنية المعروضة في المتحف البريطاني موضوعًا مثيرًا للجدل.

ويستمر التبادل التجاري المستمر للمصنوعات القديمة في تأجيج السلطات العراقية.

قبل بضعة أيام فقط ، بيعت قطعة أثرية آشورية عمرها 3000 عام بمبلغ 31 مليون دولار في كريستي ، في نيويورك ، على الرغم من احتجاجات اللحظات الاخيرة التي قامت بها الحكومة العراقية.

“المصلحة الاستراتيجية”

وقال ناشط بريطاني عراقي آخر طلب عدم نشر اسمه “لم نغفر أو ننسى دور شركة BP في غزو العراق.”

“من المفترض أن يكون هذا احتفالاً بالثقافة العراقية ، ولكن هذا مجرد جرأة شركة BP على رعاية هكذا معرض وهي مواصلة في نفس الوقت في المساهمة في دمار كبير في العراق”.

وكان ماريواني يحمل لافتة كتب عليها: “العراق هو افق النفط الكبير، الذي تود شركة BP الحصول عليه” اقتباس مقطوع من محضر اجتماع عقد في تشرين الثاني 2002 ، قبل أربعة أشهر من غزو العراق ، بين مكتب الخارجية وشركة BP في المملكة المتحدة.

“المديرين التنفيذيين لBP” يستمتعون بكأس أو اثنين من النفط (كريستيان بوس)

وقد أُبلغت شركة النفط بأن حكومة المملكة المتحدة تعتقد أن الشركات البريطانية يجب أن تكافأ بحصة من احتياطي العراق الكبير من النفط والغاز رجوعا لالتزام رئيس الوزراء توني بلير العسكري آنذاك بالخطط الأمريكية لتغيير النظام.

على الصعيد العام ، قالت شركة BP أنه ليس لديها “مصلحة إستراتيجية” في العراق ، لكن الوثائق الحكومية كشفت فيما بعد أن شركة النفط تعتقد أن العراق “أكثر أهمية من أي شيء رأيناه منذ فترة طويلة” ، وأنهم كانوا مستعدين لاتخاذ “مخاطر كبيرة” للحصول على حصة من ثاني أكبر احتياطيات نفطية في العالم.

هذا التاريخ هو جزء من السبب الذي يجعل النشطاء يعتقدون أنه لا ينبغي السماح لشركة BP برعاية معرض تاريخي يستكشف الملك الآشوري آشوربانيبال في القرن السابع قبل الميلاد  ، الذي حكم إمبراطوريته من نينوى ، والتي هي الآن جزء من شمال العراق.

لكن أنشطة الشركة الحالية في العراق تعتبر ملحّة للناشطين.

وتقول الأمم المتحدة إنه في حين يسهم النفط بنسبة 60 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي للعراق و 99 في المائة من صادراته وأكثر من 90 في المائة من الإيرادات الحكومية ، فإن قطاع النفط يوظف حاليا 1 في المائة فقط من إجمالي القوة العاملة.

تم إدخال أكثر من 90،000 شخص إلى المستشفى في البصرة بسبب المياه الملوثة بشكل خطير ، حيث كان التلوث الصناعي الناتج عن صناعة النفط من المساهمين الرئيسيين في ذلك التلوث.

لافتات تعلن عن المعرض الجديد داخل المتحف (اوسكار ركت \ عين الشرق الاوسط)

لقد اجتاحت الاحتجاجات البلاد ، لا سيما في البصرة الغنية بالنفط ، حيث لم تنتقل ثروة هذه الصناعة إلى الناس ، الذين لا يرون سوى الفقر المتزايد والخدمات المتعفنة.

“BP يجلبون اشخاص من طرفهم فقط، لا يقومون بتدريب العراقيين ولا يساهمون في الاقتصاد العراقي”، قال ماريواني.

“كل ما يفعلونه هو الربح منه. كما يستخدمون معارضًا كهذه لجذب كبار المسؤولين في الحكومة العراقية والضغط عليهم.”

تدعي شركة BP خلاف ذلك ، وفي أغسطس 2015 قالت إن 93 بالمائة من القوى العاملة في حقل الرميلة النفطي كانت لمواطنين عراقيين. من المعروف أن الصناعات البترولية لا تخلق الكثير من فرص العمل.

مناخ مثير للجدل

هناك معركة مستمرة في بريطانيا حول تمويل المؤسسات الثقافية من قبل شركات النفط.

جادل محتجون التغير المناخي منذ فترة طويلة بأن شركات الوقود الأحفوري – وخاصة شركة BP – تكسب علاقات عامة لا تقدر بثمن من هذا التمويل وأن المؤسسات التي تسمح لها بالقيام بذلك هي متواطئة.

في عام 2016 ، أعلنت BP أنها ستنهي رعايتها لمتحف Tate Britain ، وهو متحف عام آخر ، بعد ضغوط متضافرة من النشطاء. وفي نفس العام ، انتهت رعاية شركة BP لمهرجان إدنبرة.

ومع ذلك ، فإن السيولة النقدية التي قدمتها شركة BP إلى المؤسسات تتضاءل مقارنة بالإيرادات الأخرى.

عندما انسحبت شركة النفط العملاقة من متحف Tate Britain ، تم الكشف عن أن الشركة قد قدمت فقط 3.8 مليون جنيه استرليني للتمويل على مدى فترة 17 عاما.

كشفت الأرقام أنه بين عامي 2007 و 2011 ، قدمت BP أقل من 0.5 في المئة من دخل متحف Tate.

لافتات للمعرض الجديد خارج واجهة المتحف البريطاني (اوسكار ريكت \ عين الشرق الاوسط).

ويعتقد أن الأرقام مشابهة للمتحف البريطاني ، حيث تقدم الشركات متعددة الجنسيات أقل من 0.5 بالمائة من ميزانيتها.

قال داني شيفرز ، من “BP أو ليس BP ؟”لعين الشرق الاوسط أن ما كان مذهلاً هو الطريقة التي استخدمت فيها BP رعايتها للمتحف البريطاني “لطرح مصالحها الجيوسياسية الخاصة”.

ومن بين الأمثلة الأخرى ، قامت BP برعاية حدث مع الحكومة المكسيكية في الوقت الذي كانت تقدم فيه عطاءات للحصول على عقود إيجار النفط في المكسيك ورعت معرض المدن الغارقة بالشراكة مع الحكومة المصرية ، حيث لديها مصالح واسعة للغاز. الآن العراق مسلطة عليه الاضواء.

وبالنظر إلى هذا النمط ، يقول شيفرز ، “أصبح الأمر واضحًا تمامًا في اين تقع مصلحة هذه الصفقات حقًا”.

لم يكن لدى موظفي المتحف البريطاني الحرية في مناقشة ما يفكرون به حقاً في رعاية شركة BP. حيث قال أحدهم: “ليس لدي فكرة”.

“أنا سعيد لأننا نعيش في بلد حيث يمكنهم الاحتجاج هكذا” ، قال آخر. “ليس مسموحًا لي أن أقول ما أفكر فيه ولكني سأبحث في هذا الأمر. انا مهتم.”

وجد استطلاع عام 2016 من قبل اتحاد الخدمات العامة والتجارية أن ثلثي عمال المتحف البريطاني يدعمون الاحتجاجات ضد BP.

لم يعلق أحد كبار أعضاء فريق إدارة المتحف ، قائلاً ل MEE إنه عليه حضور اجتماع كبير.

خلال الجدل الدائر حول تورط شركة BP في المتحف البريطاني ، كرر المتحدثون بأسم المؤسسة امتنانهم للشركة لدعمها وزعمو أن المعارض التاريخية لم لتكون ممكنة لولاهم.

يسمح المتحف بدخول الزائرين مجانًا ، ولكن في كل مكان ، تشجع صناديق التبرعات تبرعًا مقترحًا بقيمة 5 جنيهات إسترلينية. إنها مؤسسة عامة ولكن هناك شكلاً من أشكال الخصخصة الثقافية: شعار BP في كل مكان.

“أنا لا أهتم”

ولوح مجموعة من أطفال المدارس الابتدائية بالناشطين وهتفوا بها.

وقالت مجموعة من اولاد السادسة عشرة من العمر في رحلة مدرسية من سانت ألبانز ، وهي مدينة تقع في شمال لندن ، إنهم لم يكونوا على دراية بتورط شركة BP في العراق أو رعايتها لمعارض المتحف.

قال أحدهم: “لا يهمني أي شيء لا يؤثر علي ، لذا لا يهمني هذا”.

لقد قدم رأياً حول الرأسمالية ككل ، لكنه أعلن أنه “أفضل كل الأنظمة”.

اختلف أحد أصدقائه معه وأعرب عن دعمه للناشطين ، قائلاً إن ما حدث في العراق لم يكن صحيحاً ، وأنه لا ينبغي السماح لشركة BP بالافلات عما كانوا يفعلون.

خارج منزل آشوربانيبال المؤقت ، “ملك العالم ، ملك أشور” ، قامت أحدى الناشطات بلف نفسها في علم عراقي.

“لكنه ليس فقط العراق على المحك”، قال شيفرز.

وأشار إلى التقرير الأخير الصادر عن الفريق الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ ، والذي ينص على إن التخفيضات الجذرية في كمية الوقود الأحفوري التي يتم استخدامها يجب أن تحدث في السنوات الـ 12 المقبلة للحد من الكارثة المناخية.

كناشطً في مجال الوقود الأحفوري ، فإن أخبارًا كهذه تساعده في نشر رسالته إلى الجمهور.

أما بالنسبة للمتحف البريطاني ، قال شيفرز ، إن الفكرة القائلة بأن “لا يمكن العثور على المال بطريقة أخرى تظهر نقصًا خطيرًا في الخيال”.

شاهد المزيد حول هذه المسألة في فيديو قصير صنعه النشطاء: