English | انكليزي

لم تشهد بغداد منذ المظاهرات المناهضة للحرب لعام 2003، وجود 50 دولي في ما يسمى ب “المنطقة الحمراء” ، دون مراقبة مسلحة ، متضامنين مع نشطاء حقوق الإنسان والسلام العراقيين . لقد تغيرت الأزمنة واليوم أصبحت المشاركة والتعاون طويل الأمد مع العراقيين في العراق أمرًا ممكنًا. إن المناطق المركزية في بغداد ، مثل الكرادة ، أصبحت الآن آمنة تماماً ويعمل مجتمع مدني محلي نابض بالحياة كل يوم على تعبئة الشباب وانشاء حملات توعوية مع المؤسسات، تحت شعار “عراق آخر ممكن”.

احتفالا بمرور 10 سنوات على التضامن مع نشاط المجتمع المدني، مبادرة التضامن مع المجتمع المدني العراقي (ICSSI) عقدت مؤتمر ولقاء للتخطيط الاستراتيجي لمدة أربعة أيام في الفترة من 31 يناير إلى 3 فبراير 2019. وقد جمعت مبادرة التضامن ICSSI أكثر من 184 عراقيًا و 41 دوليا من 15 دولة مختلفة في جلسات عامة ومجاميع عمل منفصلة للعمل والحديث عن التحديات الحرجة التي تواجه المجتمع العراقي. عقد هذا التحالف الدولي ، الذي انشأ في إيطاليا عام 2009 من خلال مبادرة المنظمات غير الحكومية الدولية والعراقية والحركات الاجتماعية والاتحادات العمالية ، مؤتمره السنوي في بغداد للمرة الأولى في تاريخه.

وبناءً على الروابط الواسعة مع المجتمع المدني العراقي ، أبرز المؤتمر التقدم الهام الذي أحرزه النشطاء العراقيون في المجالات المواضيعية الأساسية ، أو “المسارات”. نشطاء يعملون على هذه المسارات – بما في ذلك المياه والبيئة ؛ مشاركة المرأة وقيادتها ؛ الفنون والرياضة ضد العنف ؛ الحقوق الاجتماعية والاقتصادية ، وحقوق العمال ، ضمن مجالات أخرى كثيرة – قدمت الإنجازات والتحديات التي يواجهونها في عمل كل منهم. في كل هذه الجهود ، يعد النشاط الهائل للشابات والشبان أحد أكبر نقاط القوة في العراق.

أكد المشاركون في المؤتمر الصعوبات المشتركة التي يواجهها النشطاء العراقيون. تواجه حركات الاحتجاج في البصرة والسليمانية القمع والعنف على أيدي جماعات مسلحة مدعومة من بعض الأحزاب السياسية. في جميع أنحاء البلاد ، يتعرض العديد من المدافعين عن حقوق الإنسان للخطر ويطلبون من المجتمع الدولي الوقوف بجانبهم. كما يطالب العمال بالتضامن دفاعاً عن حريتهم في تكوين الجمعيات وحق الإضراب. في الآونة الأخيرة ، واجهت نقابات صناعة السيارات معارضة قاسية عندما احتجوا على تخفيض الرواتب.

واحدة من أكثر المشاكل الملحة التي يواجهها العراق هي ازمة المياه و البيئة. وكان للتلوث الناجم عن شركات النفط في جنوب البلاد والجفاف والاحتباس الحراري وبناء السدود الكبيرة من جانب تركيا وإيران آثار مدمرة على موارد المياه في العراق. كما أدت السياسات السيئة لإدارة المياه من جانب الحكومة العراقية وفشلها في التفاوض على استراتيجية إقليمية للمياه إلى تفاقم الأزمة وزيادة معاناة الشعب العراقي. وستتم مناقشة هذه القضايا في المنتدى الاجتماعي المواضيعي حول المياه في السليمانية في أبريل 2019.

نظام التعليم في العراق هو محور جديد لنشطاء ICSSI. تكشف الدراسات الاستقصائية المستقلة للشباب أن 40٪ من الطلاب يغادرون المدرسة مع تعليم ابتدائي فقط. أحد الأسباب هو الفقر الذي يؤدي إلى ترك الأطفال للمدرسة للعمل وإعالة أسرهم. وتساءل الحاضرون عن خصخصة المدارس والجامعات العراقية على نطاق واسع. كما أكدوا على كيفية ترابط هذه التحديات الحرجة: فضمان بقاء الأطفال في المدارس يتطلب إجراء تغييرات في قوانين العمل في العراق وإنفاذها لإنهاء عمالة الأطفال وتمكين النقابات العراقية من الدفاع عن حقوق جميع العمال.

إن بناء السلام والتماسك الاجتماعي هما محور آخر هام للمجتمع المدني يتم تعزيزه من خلال المبادرات ذات القاعدة الشعبية للحوار والمصالحة، وتدريب الشباب العاملين في مجال السلام، واستخدام الفنون والرياضة لخلق مناسبات لمجتمعات مختلفة لجمعهم. مجالس التماسك الاجتماعي نشطة الآن في أربع محافظات. وهي مشروع رائد لتعزيز مساحة لأفراد المجتمع المدني للحوار مع السلطات المحلية بشأن حقوق الإنسان والمصالحة على مستوى المجتمع. أعلن الناشطون عن خطة لتنظيم منتدى اجتماعي موضوعي حول السلام في الموصل ، في ربيع عام 2019 ، حيث ستشمل المناقشة التمييز الذي تعاني منه الأسر المتهمة بالانتماء إلى داعش. وغالباً ما يكون هؤلاء من النساء والأطفال الذين لم يدعموا داعش وأيديولوجيتها ، والذين يعانون بشكل كبير لأنهم منعوا من العودة إلى مجتمعاتهم السابقة. قال النشطاء: “إن وجود أحد أفراد أسرتك في داعش لا يجعلك من داعش!”.

أكد المنتدى الاجتماعي العراقي (ISF) ، الذي يجمع بين معظم مبادرات المجتمع المدني هذه في ظل مساراته ، كيف أن النشاط يتطور باستمرار في العراق. تتوسع الفرص مع قبول الحكومة بشكل متزايد لدور نشط للمجتمع المدني. تم إنشاء منتديات اجتماعية محلية في 11 مدينة في العراق، وهم تكريت، الكوت، الفلوجة، الرمادي، هيت،الديوانية، النجف، الناصرية، بابل، ديالى، وميسان. تركز هذه المنتديات المحلية على الاحتياجات والظروف المحلية خارج بغداد. منذ عام 2013 ، يلتقون معاً سنوياً في بغداد.

عقد المنتدى الاجتماعي الكردستاني (KSF) ، الذي تم إطلاقه في أربيل في عام 2017 ، اجتماعه الثاني في السليمانية في عام 2018. وقد انخرط بشكل مكثف في حملات من أجل حرية التعبير وحماية الأقليات. هذه القضايا حرجة بشكل خاص في إقليم كوردستان ، حيث يتم في كثير من الأحيان حرمان الصحفيين والمتظاهرين من حقوقهم ومواجهة القمع. تتواصل KSF أيضا مع منظمات المجتمع المدني والناشطين في مناطق نينوى التي تحررت مؤخرا من داعش ، مثل سنجار ، حيث الدمار كان هائلا والمعاناة الإنسانية لا تزال هائلة.

في جلسات التخطيط الاستراتيجي التي اختتمت الاجتماع الذي استمر أربعة أيام ، وضع النشطاء العراقيون أهدافًا للسنوات الأربع القادمة ، بينما خططت المنظمات الدولية جهود التضامن لدعم وتعزيز أنشطة العراقيين. وحدث استعراض فوري لاحتمالية التضامن في اليوم التالي لمؤتمر مبادرة التضامن ICSSI عندما التقى وزير الثقافة العراقي الجديد مع منظمات المجتمع المدني والأثريين والعالميين العراقيين لمناقشة مبادرة أوريم لحماية التراث الثقافي العراقي. وكأول نشاط ، سيوقع الوزير والمنظمات الشريكة لـ ICSSI اتفاقية لتطوير خطة إدارة مستدامة لموقع أور الأثري ، وهو موقع مسجل في لائحة التراث العالمي.

تتطلع مبادرة ICSSI إلى السنوات القادمة ، بثقة بأن ناشطي المجتمع المدني العراقي ، وخاصة الشباب ، سوف يبنون الكثير على إنجازاتهم العديدة. الشراكة التي كونتها مبادرة التضامن ICSSI بين الناشطين العراقيين والدوليين تثبت قوة التضامن في العمل وكيف يمكننا معاً أن نتحرك من الاحتجاجات إلى برامج بناءة للتغيير الاجتماعي والسياسي.

يتم دعم مبادرة التضامن ICSSI من قبل منظمة جسر الى.. الايطالية، من خلال مشاريع ممولة من قبل الاتحاد الأوروبي ، مؤسسة Fondation Assistance Internationale ، مؤسسة CCFD – Terre Solidaire، ومؤسسة KARIBU.