English | انجليزي

تحت شعار (مهرجان الديوانية للحب والسلام)، اقام منتدى الديوانية للبيئة والسلام مهرجانه السنوي الثاني للاحتفال مع أهالي الديوانية في أعياد الحب 14 شباط على حدائق منتزه الحرية العائلي، حيث تخلل المهرجان فعاليات فنية وموسيقية وبازارات تدعم المنتوج المحلي والهوايات المختلفة.

افتتح المهرجان مساء يوم الخميس بفعاليات الساحة المفتوحة التي احتضنت الكثير من الاكشاك المتنوعة بين الشركات والصناعة المحلية التي قدمت عروض غذائية محلية الصنع واعلانات للشركات منها شركة اسيا سيل التي وزعة خطوط مجانية، ودعم مهارات الفنانين الشباب من ابناء المدينة بتخصيص مساحة لهم لعرض صورهم الفوتوغرافية والفنية لمناطق اثرية ولوحات تشكيلية متنوعة، إضافة الى الاعمال اليدوية من اللعاب والدمى التي تصنع يدويا من قبل السيدات.

تضمنت الساحة المفتوحة المشاركات الحية من الرسم التعبيري المباشر باستخدام اقلام الفحم والرصاص وصناعة الإكسسوار النسائي والرسم على وجوه الاطفال لرسم الفرحة والبهجة للحاضرين، ونضم المتطوعين حملة جمع تواقيع وامنيات تضامنية لمرضى السرطان لقرب مناسبة اليوم العالمي لمرضى السرطان.

 وكان لمديرية بيئة الديوانية وقفة ومشاركة مميزة خلال المهرجان، حيث عرضت المديرية مجموعة كبيرة من الصور التي تمثل الموائل الطبيعية والاحياء الموجودة في المدينة من طيور وحيوانات برية، حيث تم لسق لوحات تعريفية عن البيئة والحفاظ عليها وكيفية الاستخدام الامثل للماء، إضافة الى عرض بعض الادوات الحقلية التي يتم استخدامها اثناء الجولات الميدانية في هدف تعريف الجمهور على البيئة واهمية المحافظة عليها.

لم تقتصر فعاليات المهرجان على الساحة المفتوحة، بل فعاليات المسرح كانت مستمرة خلال وقت المهرجان والتي ضمت الاستهلال بالنشيد الوطني وقراءة سورة الفاتحة على الشهداء، تلتها كلمة الافتتاح من قبل منسق المنتدى (ليث العبودي) الذي رحب بالجمهور وقدم تعريف عن عمل منتدى الديوانية للبيئة والسلام والمنجزات التي حققها خلال عام من تأسيسه، بما فيها من حملات شملت محاور اجتماعية اقتصادية.

شارك نخبة من الشعراء المميزين من ابناء وبنات الديوانية بتقديمهم ابيات متنوعة من الشعر الغزلي والوطني، وبمشاركة الشاعر الصغير (حسين العميدي) من ابناء مدينة بابل الذي اتحف مسامع الجمهور بقصائده الغزلية الجميلة. ولآلة العود حضورا كبيرا حيث عُزفت مقامات وتراثيات رائعة للفنان الراحل ناظم الغزالي، قدمها عازف العود المنفرد (حيدر اللامي)، وقدم مجموعة من الشباب المسرحيين من أبناء المدينة عرض مسرحي بعنوان عشك السطوح، كما وشاركت الفنانة الشابة (روان حبيب) برسم لوحة تجسد السلام والتعايش بين ابناء العراق بمختلف طوائفه.

واختتم المهرجان بتوزيع الدروع وشهادات التكريم الى مدير قصر الثقافة والفنون لتعاونه المستمر مع المنتدى، والى مجموعة من منظمات المجتمع المدني والمشاركين في الفعاليات.

من الجدير بالذكر ان مهرجان منتدى الديوانية للبيئة والسلام السنوي يقام للسنة الثانية على التوالي بالتعاون مع مركز المعلومة للبحث والتطوير ومبادرة التضامن من اجل المجتمع العراقي ومنظمة جسر الى الإيطالية ضمن فضاء المنتدى الاجتماعي العراقي وبدعم وتمويل من قبل مؤسسة المساعدات الدولية السويسرية (فاي) ضمن مشروع “بلاد ما بين النهرين من اجل حكم ديموقراطي وتعايش سلمي”.

منتدى الديوانية للبيئة والسلام