عربي | Arabic 

في ظل الوضع الاقتصادي المنهار نتيجة محاربة الإرهاب والفساد المالي المستشري في عموم مفاصل الدولة بشكل عام وانعكاساته السلبية على الوضع البيئي والصحي بشكل خاص والذي اصبح مقلقا من خلال تلوث الأنهار وعجز الحكومة المحلية عن وضع حلول لهذه المشكلة أصبح لزاما على منتدى ديالى الاجتماعي التحرك بكافة الاتجاهات للحد من هذا التلوث.


بعد ملاحظة حالة تلوث نهر خريسان من قبل فريق منتدى ديالى التطوعي وطرحها خلال احد الاجتماعات، تم تشكيل فريق عمل لدراسة آلية التدخل الاعلامي والميداني للحد من هذا التلوث وتم تحديد لقاء عاجل لاستعراض الآراء والخطط واختيار الأفضل منها لتكون منهاج للعمل وقد استقرت الآراء على عمل قطع ارشادية لنشرها على ضفاف النهر لتوعية الناس على مخاطر رمي الأوساخ والنفايات في نهر خريسان على ان تكون القطعة من الحديد بقياسات (80×60 سم) وترتكز على مسندين وتثبت في الارض بواسطة مادة الاسمنت لتدوم اطول وقت ممكن وتغلف بمطبوعات ( فلكس ) وفق قياساتها . وتم توزيع المهام الخاصة على افراد الفريق، حيث اتفق الفريق على اختيار الحدادين من عدة مناطق بأجود عمل وبأقل تكاليف وعمل نموذج قبل المباشرة لعمل(30) قطعة كمرحلة اولى وعرض النموذج على افراد الفريق للموافقة علية والمباشرة بالعمل لاكمال العدد المطلوب، ومن جهة أخرى تم طباعة العبارات الارشادية وتثبيتها على القطع الحديدية وتحديد الاماكن التي سيتم تثبيتها على ضفاف النهر.


أنطلق الفريق المكلف بالمهمة بتثبيت القطع وارشاد الأهالي الذين رحبوا العمل وأبدوا بتقديم المساعدة والشكر والامتنان للفريق على العمل التطوعي. شرح الفريق للأهالي مهمة الفريق ومنتدى ديالى وما هي الآثار الصحية السلبية المترتبة على تلوث النهر وكذلك تم حثهم على التثقيف في مجالسهم بهذا الاتجاه وتوعية المجتمع على اهمية المحافظة على نظافة النهر. كما وانطلقت فرق أخرى من المنتدى لحث الحكومة المحلية للتدخل العاجل لتفادي الكوارث الصحية التي ستنتج من هذا التلوث واللقاء بمسؤولين في الجهات المعنية والواعدين خيرا في معالجة الموضوع ضمن امكانياتهم. اما الفريق الأخير فقد انطلق لتنفيذ رسومات في المدارس تحث الطلبة على النظافة ورمي النفايات في أماكنها وأجراء ندوات حوارية مع الأهالي وشرح المخاطر الصحية لتلوث نهر خريسان في بعض المناطق المعنية.


خرج الفريق بنتائج جيدة وان كانت ليست بمستوى الطموح كون مسألة الحد من التلوث ليست عملية سهلة بدون مشاركة الحكومة المحلية، نتائج الحملة تتلخص كالاتي: –
1 . تفاعل الناس مع الفريق بشكل جيد، فبعد اطلاعهم على مخاطر التلوث الصحية والبيئية وعدوا بتجميع النفايات والتصرف بها دون رميها في النهر.
2 . من الأمور الملفتة للانتباه مشاركة الاطفال بهذه المهمة وهذا يعتبر انجاز في زراعة بذرة روح المشاركة وحب العمل التطوعي لديهم وبث الشعور بالمسؤولية.
3 . تحرك الجهات الحكومية المعنية منها دائرة بيئة ديالى التي شكلت فرق ولجان لتقصي التجاوزات في بعض المناطق على نهر خريسان واتخذت إجراءات مناسبة في مدينة بعقوبة بحق المتجاوزين.

من الجدير بالذكر ان حملة انقاذ نهر الخريسان والتي ينفذها منتدى ديالى الاجتماعي بالتعاون مع المنتدى الاجتماعي العراقي ومركز المعلومة للبحث والتطوير ومبادرة التضامن مع المجتمع المدني العراقي وبدعم من المؤسسة السويسرية FAI. ان حملة انقاذ نهر الخريسان مستمرة في اكمال نشر القطع الارشادية على طول نهر خريسان وتوعية الاهالي والمتابعة المستمرة للتحرك الحكومي والتنسيق معهم كون الحملة تحتاج الى صرف حاويات للنفايات توزع على ضفاف النهر ليتمكن الناس من رمي نفاياتهم فيها.

منتدى ديالى الاجتماعي